هل يستحق “يوسف العتيبة” هذه الضجة الكبرى!.. وهو لم يأتي بمفاجئة!!؟

اسرارميديا فوزي العلي لماذا هذه الضجة الكبرى على تصريحات “العتيبة” ومسيرة التطبيع مع “إسرائيل”؟.. ولماذا العجب والاستغراب ولدينا أكبر دولة إسلامية في المنطقة “تركيا” تعترف بإسرائيل من زماااااااااان! ولها علاقات […]

اسرارميديا

فوزي العلي

لماذا هذه الضجة الكبرى على تصريحات “العتيبة” ومسيرة التطبيع مع “إسرائيل”؟.. ولماذا العجب والاستغراب ولدينا أكبر دولة إسلامية في المنطقة “تركيا” تعترف بإسرائيل من زماااااااااان! ولها علاقات مختلفة وتتعاون معها حتى على الوجود العربي والإسلامي!.. وهناك “مصر” أكبر دولة عربية إسلامية أم الدنيا!! و”أم كامب ديفيد” كمان!! .. تعترف بإسرائيل وتقوم بحراسة “سواحها”! وتجري عملية اندماج اجتماعي بين الدولتين والشعبين؛ هناك إسرائيليون تزوجوا مصريات وهناك مصريات تزوجن إسرائيليين!!؟ والأردن كمان من زمان الذي يُعبِّر لنا بضاعة إسرائيلية “صنع في الأردن”! .. فما هي الغرابة في أقوال “يوسف العتيبة” وهو لم يقل أكثر مما قيل في “كامب ديفيد” ولا ما يقوله “محمود عباس” في توسله بالصهاينة كلما استحق هو و “قيادته” راتبها من إسرائيل!!.. مهزلة ومسخرة مضحكة وشر البلية ما يضحك..

وأكثر ما يثير الغرابة والعجب أن قناة “الميادين” بقيادة الأستاذ “كمال خلف” تناول موضوع تصريح “العتيبة” وكأنه حدث مهم ويستحق عقد جلسة حوار لأربعة محللين؛ والأدهى والأَمَرّ أن الأستاذ “كمال” يبرر هزيمة “مصر” واعترافها المهين بإسرائيل بأنه تم تحت ظروف دولية ضاغطة!! واعتراف الأردن في واقع أجبر هؤلاء على الاعتراف بإسرائيل والتفاهم معها!! وتثار هذه الضجة الكبرى على “يوسف العتيبة” لأنه قال إن نوايا “نتن ياهو” في الضفة الغربية سوف يفسد مسيرة التطبيع مع إسرائيل من قبل محميات الخليج الغربي التي هي أصلاً مطية للمستعمرين والمحتلين وتسير بأوامر المندوب السامي البريطاني وتخضع للتاج البريطاني منذ أن اكتشفوا هذه النوعيات من الإنسان القديم وسجلوهم من “بني آدم”!!؟ إن ما قاله “العتيبة” هو منطقي ومعقول وهو ما هدد به “محمود عباس” الذي يتبنى التفاوض مع المحتلين بديل للمقاومة! لأن التفاوض يطيل عمره وارتزاقه ومَنْ معه!!.. وأهم ما جاء في تصريحات السفير الإماراتي في واشنطن هو التلويح أو التأكيد على مسيرة “التطبيع” والتذكير بها!! لا أكثر ولا أقل! فهل أن الكلام عن التطبيع هو أخطر من العلاقات القائمة بين الكيان الصهيوني المحتل والاعتراف به من قبل تركيا ومصر والأردن وربما المغرب! وأخيراً قائد الثورة الفلسطينية وحامي القدس “المهان” محمود عباس وقططه السمان!!؟ صورة منه إلى: الأستاذ كمال خلف – قناة الميادين- للإطلاع وتوصيل الشكر الجزيل لكم من السيد “يوسف العتيبة” لأنه أصبح مشهورا بفضل اهتمامكم بالموضوع وتوضيحه للجمهور الكريم..

مواضيع ذات صلة