هل تعطل إسرائيل مقامك ؟ قلها

محمد علي مزهر شعبان أمر السيد بتشكيل لجنة تحقيقه من كل أركان أمن البلد، الدفاع والداخلية والامن الوطني والحشد والمخابرات، وبعد مجهود متناهي وصلوا الى نتائج أن من ضرب معسكرات […]

محمد علي مزهر شعبان

أمر السيد بتشكيل لجنة تحقيقه من كل أركان أمن البلد، الدفاع والداخلية والامن الوطني والحشد والمخابرات، وبعد مجهود متناهي وصلوا الى نتائج أن من ضرب معسكرات الحشد الشعبي هي اسرائيل . تسلم القائد النتائج واكتمال التحقيقات من الناحية الفنية وعنونتها للجهة المسؤولة ” السعلوه ” الاختناق في زراديمك لم يقدر على تسميتها .

قال الرجل بعد تسلم النتائج : احسنتم نقعوها واشربوا ماءها، او احرقوها ليختلط دخان اوراقها مع حريق المخازن . تلك هي قوة الدولة المرتجفة الارجل، الواهنة المواقف، والتي يأخذها الحياء، وخفر النساء، من أن تبوح وتؤشر على من قام بتلك الفعلة . أيها السيد إن أشرت أو لم تؤشر، إن ادنت او لم تدن ( ما زاد حنون في الشخيص خردلة ) هذا البعبع ليس اسرائيل، بل وصايا السيد الامريكي . العجب أن واشنطن اقرت ان اسرائيل من ضربت العراق وأخبرته رسميا، ونتياهو يجفخ وينفخ ويتبجح بأن طائراته من ضربت العراق وستضرب أي مكان، وأن القناة الاسرائيلي 24 وكل الاعلام أعلن مسؤولية ” تل أبيب ” عن ذلك، وسبق ذلك إعلان ” بوبمبيو” ان إسرائيل ستصول في سماء الوطن . لا أدرك لما ترتجف الاوداج حينما يختص الامر بالصهاينه ؟ نعم التاريخ الحديث يسجل لنا انتهاكات اسرائيل من قتل وترويع وسجن وتجريف وتهديم وبناء مستوطنات وسياسة القضم بالقوة، وأمس تطالب غور الاردن وشمال البحر الميت، وطرد اصحاب الارض الشرعيين في المهاجر، وعدم إحترامها لشرعنة الامم المتحده في الفترة من عام 1967 إلى يومنا هذا .

لقد إتخذ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 131 قرارا يعالج بشكل مباشر الصراع العربي الإسرائيلي، وكثير منها يتعلق بالفلسطينيين . منذ قرار 242و 338 ومرور لكل المؤتمرات من أوسلو لمدريد لشرم الشيخ ووو.. لا يوجد أي إعتبار للامم وقرارتها، لان الفيتو جاهز، وحتى بدون ذلك الفيتو، لان اسرائيل حتى لامريكا الحاضنه لا تحترمها، بل ان سيدة العالم لعبة بأيدي اللوبي الصهيوني المتمكن من مفاصلها الرئيسية المال والكارتلات الصناعية والسياسية التي تصنع ملوك البيت الابيض، من خلال وسائل الميديا المملوكة لرؤوس الاموال اليهودية. السؤال هل تُعطل “مقامك الرئاسي” اسرائيل حين تدينها ؟ ألست منتخب من كتلتين أعظمها وجودا وتضحية ودفاعا عن أرض الوطن، هي من وقع عليها أثر القصف ؟ رغم كل مخرجات الواقع التي تؤشر على سياسة الارضاء هي من اخنع الاساليب، حين كنا نتصورها سياسة توافقيه . وكأن المثل الشعبي، يرسم لنا خارطة إسلوب تمشيتك للامور( لا فاح ولا تبده ) هي هي فمن أفلس من حيازة المناصب يدعي المعارضه، ونفعيون قضموا الحصة فينافقون بالاصلاح .

بلد مشاع لحفنة من الاختصاص في فن لعبة الاصطياد . أيها الرئيس انت صيد سهل المنال، توزع عطاياك من المناصب حسب قوة التأثير والتدبير، وغزلك ومنحك ” الحاتمي” مرتبط بمغازلة من نصبوك، حيث انت الان . لقد كذب من إدعى أنك ستنحى، لان مجيئك هو رغبة من يريد ان يلعب في ساحتها منفردا، وليس مخاض قانوني لصوت الشعب وما انطقته الصناديق . قدرة مشلوله وزيجة ” كاثوليكيه” مع جهات تسرق البلد جهارا نهارا ولازال سخاءك منقطع النظير، في خلق المناصب، حالك حال رئيس جمهوريتنا، مئات المستشارين والاف المناصب، وكانها توزيعة مغنم، فعلام انتم رؤوس الحكم فيها . الكل رصد ورقة الاستقالة تحت إبطيك، التي لم يكتب فيها سطرا، فهي لعبة الروليت، او إبرة التخدير، لهذا الشعب بأن إستقالتك، قد تحدث شرخا في صفوفهم . يبدو أننا شعب، أنهكته حمل ما توارث عليه من حكام، وأتعبته المظاهرات والكتابات، فبخ عليه بموقف أنك حاميه ولو بكلمة، والفعل مستبعد . قل إن اسرائيل ضربت حرمتنا، فهي على أقل تقدير تكتب في لائحة الادانات، عند هيئة أمم مقطوعة الاذرع، مشمعة قرارتها، ولكننا لنسجل موقف . أي جبن هذا ؟

مواضيع ذات صلة