نائب في البرلمان عن قصف اربيل.. اتعاطف مع اي دولة تهاجم القوات الاجنبية بالعراق

اسرار ميديا قال النائب عن صادقون، نعيم العبودي، الاحد، اتعاطف مع اي شخص او دولة توجه ضربة ضد القواعد الاميركية في العراق وليس السفارات، مشيرا انها بعثات دبلوماسية يجب ان […]

اسرار ميديا

قال النائب عن صادقون، نعيم العبودي، الاحد، اتعاطف مع اي شخص او دولة توجه ضربة ضد القواعد الاميركية في العراق وليس السفارات، مشيرا انها بعثات دبلوماسية يجب ان تلتزم الحكومة بحمايتها.

وأضاف العبودي، في لقاء متلفز ،اليوم، (12 ايلول 2021)، ردا على سؤال بشأن قصف مطار اربيل يوم امس “انا اتعاطف مع اي شخص او دولة توجه ضربة ضد القوات الامريكية في العراق، ما دام القانون العراقي حتى هذه اللحظة لم يجيز بقاء قواعد القوات الاجنبية،” مبينا ان هذا حق مشروع لاي شخص يرى بان خروجهم واجب، سواء كان الخروج بما نؤمن به بالطرق السياسية والدبلوماسية.”

وتابع العبودي ان “هناك من يرى بان قواعد القوات الاجنبية هو مخالف للقوانين العراقية فبطريقتي الخاصة لا اقبل ان يكون هذا الشخص موجود على ارض العراق في اشارة الى تواجد القوات الاجنبية في العراق”.

وبين، ان “القرار البرلماني ايد ذلك والفعاليات الشعبية ايضا والحكومة السابقة كذلك، فانا اعتقد ان كل انسان حر لا يقف بالضد من ذلك”.
وتعرض مطار أربيل الليلة الماضية لهجوم بواسطة طائرتين مسيرتين مفخختين، لم يخلف خسائر مادية أو بشرية، وفقا لبيان جهاز مكافحة الارهاب في إقليم كوردستان.

من جهته، أعلن محافظ أربيل أحمد هوشيار في بيان، أن “حركة الملاحة الجوية في مطار أربيل الدولي لم تتأثر نتيجة القصف بطائرات مسيرة مفخخة”.
وكان المطار قد تعرض لثلاث هجمات مماثلة منذ نيسان الماضي، ما تسبب بأضرار مادية دون وقوع إصابات بشرية.

ويوجد داخل المطار قاعدة عسكرية لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، ويرجح أن تكون هي هدف الطائرات المسيرة.

وعادة ما تتهم واشنطن فصائل عراقية مسلحة بالوقوف وراء الهجمات التي تستهدف سفارتها وقواعدها العسكرية التي ينتشر فيها جنودها في العراق.
وتهدد فصائل مسلحة بصورة متكررة باستهداف مواقع تواجد القوات الأميركية بالبلاد، في حال لم تنه واشنطن وجودها العسكري هناك.

مواضيع ذات صلة