موسم الحج يفيض بالملايين على “الإئتلاف” السوري المعارض

اسرار ميديا للعام السابع على التوالي، تمنع السعودية السوريين من اداء مناسك الحج عن طريق الحكومة السورية حيث يحتكر “الإئتلاف” السوري المعارض الأمر نتيجة الاتفاق المبرم بين “الإئتلاف” و السلطات […]

اسرار ميديا

للعام السابع على التوالي، تمنع السعودية السوريين من اداء مناسك الحج عن طريق الحكومة السورية حيث يحتكر “الإئتلاف” السوري المعارض الأمر نتيجة الاتفاق المبرم بين “الإئتلاف” و السلطات السعودية.

وأصدرت وزارة الأوقاف السورية بياناً أكدت من خلاله عدم سماح السعودية للسوريين الراغبين بالحج أداء المناسك عن طريق الحكومة. وجاء في البيان “السلطات السعودية لا تزال مستمرة في حرمان المواطنين السوريين من أداء فريضة الحج لهذا العام أيضا”.

وأشارت الوزارة في البيان إلى أن ما “تقوم به بعض المكاتب السياحية في لبنان ليس تسهيلا لأداء فريضة الحج للسوريين، وإنما هو استغلال سياسي ومادي تقوم به السلطات السعودية لركن عظيم من أركان الإسلام”، في إشارة إلى نشاط “الإئتلاف” المعارض.

ولوحظ هذا العام ارتفاع عدد الحجاج السوريين من 15 ألف في العام الماضي إلى أكثر من 20 ألف حاج سوري هذا العام، وفق بيانات “لجنة الحج” التابعة لـ “الإئتلاف المعارض”.

وكانت أعلنت “اللجنة” قبل نحو أربعة أشهر عن فتح باب التسجيل للحج بالنسبة للسوريين، كونها الجهة الوحيدة التي تقوم بهذه المهمة، وحددت مجموعة شروط تتعلق بأعمار الراغبين بالحج، موضحة أن تكاليف الحج هذا العام تبلغ 1800 دولار كدفعة أولى، يضاف إليها رسوم أخرى تتعلق بحجوزات الطيران، ورسم تكرار الحج، وغيرها.

وحددت اللجنة 12 مكتباً لتسجيل الراغبين بالحج، موزعة بين تركيا، ولبنان والأردن ومصر ودول الخليج.

وبحسبة بسيطة لعدد السوريين المقبولين لأداء فريضة الحج هذا العام، البالغ 21 ألف حاج وفق بيانات “اللجنة”، فإن “الإئتلاف” حصل على أكثر من 40 مليون دولار من الحجاج هذا العام كرسوم أولية فقط دون احتساب الدفعة الثانية المتعلقة بحجوزات الطيران.

ومنعت وزارة السياحة السورية مكاتب السفر من تنظيم رحلات للحج من داخل الأراضي السورية، كون العملية مرتبطة بـ “الإتلاف”، محذرة من النشاط المشبوه لبعض المكاتب في الخارج.

يذكر أن حصة سوريا قبل اندلاع الحرب كانت تصل إلى نحو 70 ألف حاج سنوياً.

مواضيع ذات صلة