مسؤول امريكي يلتقي قيادات عراقية رفيعة للتاكيد على العلاقة بين بغداد وواشنطن

اسرار ميديا رغم قرار مجلس النواب العراقي بانهاء التعاون مع القوات الاجنبية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكي، اكدت السفارة الامريكية في بغداد عن زيارة قام بها ديفيد شينكر مُساعد وزير […]

اسرار ميديا

رغم قرار مجلس النواب العراقي بانهاء التعاون مع القوات الاجنبية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكي، اكدت السفارة الامريكية في بغداد عن زيارة قام بها ديفيد شينكر مُساعد وزير الخارجية الامريكي ماك بومبيو الى بغداد، ولقائه بعدد من القيادات السياسية العراقية الرفيعة.

وقالت السفارة الامريكية في بغداد في بيان رسمي لها ، إن “مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر ، عقد سلسلة لقاءات مع رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، ورئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، خلال زيارة سريعة قام بها الى العاصمة بغداد في 18/2/2020”.

وأضاف البيان أن “شينكر سلط الضوء خلال لقائه مع عبد المهدي وصالح والحلبوسي، على أهمية العلاقة بين الولايات المتحدة والعراق”، لافتا الى أن “واشنطن مستمرة لدعمها عراق مزدهر ومستقر وديمقراطي”.

وشدد شينكر بحسب ما جاء في البيان على “شراكة الولايات المتحدة القوية مع قوات الأمن العراقية التي تصون وتُعزز سيادة العراق وتساعد في تحقيق الهدف المُشترك ألا وهو هزيمة تنظيم داعش”، مؤكدا التزام بلاده بـ”العلاقات بين الولايات المتحدة والعراق”.

واتهمت قوى سياسية عراقية عديدة الولايات المتحدة بالتذرع بتنظيم داعش لاستمرار وجود قواتها في العراق، وقيادة التحالف الدولي.

وفيما يخص الاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ اربعة اشهر، ندد مساعد وزير الخارجية شينكر بـ”الهجمات المستمرة ضد المتظاهرين السلميين الذين يمارسون حقهم الديمقراطي في حرية التعبير بما في ذلك مطالباتهم بالإصلاح السياسي والاقتصادي”،داعيا الحكومة العراقية إلى وضع حد لهذه الممارسات الإجرامية وتقديم الجناة إلى العدالة”.

وأعرب شينكر بحسب البيان عن “دعمه للحق الديمقراطي الأساسي للمواطنين العراقيين في حرية التجمع السلمي والتعبيروأكد مُجدداً على إحترام الولايات المتحدة للدور المُهم والدائم الذي تؤديه المرجعية في العراق”.

وتواجه الولايات المتحدة الامريكية ازمة حقيقية مع العراق، خصوصا بعد ان صوت مجلس النواب العراقي يوم 5\1\2020، على قرار يقضي بانهاء المساعدة العسكرية من القوات الامريكية التي تقود التحالف الدولي، على خلفية اغتيال نائب رئيس الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس قاسم سليماني، بعملية امريكية نفذت بطائرات مسيرة في مطار بغداد الدولي يوم 3\1\2020.

مواضيع ذات صلة