مبعوث الرئيس ترامب : خروج حزب الدعوة من حكم العراق سيضر بالمصالح الامريكية

اسرارميديا اكد مبعوث الرئيس الامريكي الخاص في التحالف الدولي بريت ماكغورك ان بقاء حزب الدعوة اسلامية في سدة الحكم ضمانة ضرورية للحفاظ على مصالح  الولايات المتحدة . وقال مبعوث الرئيس […]

اسرارميديا

اكد مبعوث الرئيس الامريكي الخاص في التحالف الدولي بريت ماكغورك ان بقاء حزب الدعوة اسلامية في سدة الحكم ضمانة ضرورية للحفاظ على مصالح  الولايات المتحدة .

وقال مبعوث الرئيس ترامب , خلال لقائه النائب الاول لرئيس الجمهورية  , ان فترة حكم الزعيم نوري المالكي والسيد حيدر العبادي للعراق كانت ذهبية بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية .

واضاف ماكغورك , انه على الرغم من اعتراضنا على التدخل الواضح لايران في الشأن العراقي الا اننا متفقين على وجود شخصية متوازنة على كرسي الحكم كي نتجنب الصدام المباشر بين الدولتين الكبيرتين , مشددا على ان ابعاد زعماء الدعوة الاسلامية من رئاسة الوزراء سيضر بالمصالح الامريكية والايرانية على حد سواء.

من جانبه كشف السفير البريطاني لدى بغداد جون ويلكس ، في تغريدة له على موقع “تويتر” عن عقده حوارا وصفه بـ”الصريح” مع السفير الايراني ببغداد ايرج مسجدي، تناول عمل الحكومة العراقية المقبلة.

الامر الذي دفع وزارة الخارجية العراقية لابداء  استغرابها لتغريدة السفير البريطاني لدى بغداد وحديثه عن طبيعة مهمة الحكومة العراقية المقبلة.

وسيطر حزب الدعوة على رئاسة الحكومة خلال أربع دورات متتالية، بدءا من إبراهيم الجعفري العام 2005، مرورا بولايتي المالكي 2006 و2010، وانتهاء بالعبادي 2014.

ولأول مرة منذ عقد كامل، ينخفض عدد ممثلي الحزب الحاكم إلى هذا المستوى المتدني في البرلمان العراقي، بعدما حافظ على حضور قوي خلال الدورات السابقة.

وعدد أعضاء الحزب الفائزين في انتخابات 2018، لا يتجاوز أصابع اليد، موزعين على عدد من المحافظات، بالرغم من السماح لهم بالمشاركة في الانتخابات عبر قائمتين، الأولى بقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي، والثانية بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي.

واحتكمت كلتا القائمتين على إمكانيات دعائية ضخمة، مكنتهما من تقديم مرشحيهما إلى الجمهور على نطاق واسع، لكن هذا لم يساعد قيادات حزب الدعوة في الوصول إلى البرلمان.

وأسفرت نتائج الانتخابات العراقية عن فوز تحالف “سائرون”، الذي يضم خليطا من قوى دينية وعلمانية، ويدعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بأكبر عدد من المقاعد، يليه تحالف “الفتح” بقيادة هادي العامري ، فيما حل تحالف “النصر” بزعامة العبادي ثالثا.

 

مواضيع ذات صلة