ماذا يحدث في حال تعادل المرشحين في الانتخابات الأميركية؟

اسرار ميديا يحتدم الصراع بشكل لافت بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن للظفر برئاسة البيت الأبيض قبل أسابيع قليلة من الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر […]

اسرار ميديا

يحتدم الصراع بشكل لافت بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن للظفر برئاسة البيت الأبيض قبل أسابيع قليلة من الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر المقبل.

وتحظى الانتخابات الأميركية بنظام فريد من نوعه لا يعتمد على نتائج الاقتراع المباشر، بل تكون فيه الكلمة الأخيرة للمجمع الانتخابي لاختيار المرشح الفائز.

لكن في حال حصل التعادل بين المرشحين أو فشل كلاهما في نيل أصوات أغلبية المجمع الانتخابي فلمن ستكون الكلمة الفصل؟

وقبل الخوض في ذلك، لنوضح لكم آلية عمل المجمع الانتخابي:

يضم المجمع الانتخابي 538 عضوا تقسم على الولايات وعلى العاصمة واشنطن طبقا لعدد السكان واستنادا إلى تمثيل كل ولاية في الكونغرس.

يمثل الولايات الصغرى ثلاثة أعضاء بينما يمثل ولاية كاليفورنيا وهي أكبر ولاية 55 عضوا. أما العاصمة واشنطن، وهي غير ممثلة في الكونغرس على أساس انتخابي، فيمثلها ثلاثة أعضاء مثلها مثل الولايات الصغرى.

من أجل الفوز برئاسة الولايات المتحدة، يحتاج المرشح لنيل 270 صوتا في المجمع الانتخابي.

لكن في حال حصل التعادل أو لم يصل أي مرشح لهذا الرقم فكيف يتم حسم اختيار الرئيس، ومن هي الجهة المسؤولة عن ذلك؟

وفقا للدستور الأميركي تقع مسؤولية اختيار الرئيس على مجلس النواب المكون من 435 يمثلون 50 ولاية، ويتم اختيار الرئيس من بين ثلاثة مرشحين حاصلين على أعلى عدد من الأصوات في المجمع الانتخابي.

يصوت النواب المنتخبون عن كل ولاية ككتلة واحدة، ويكون لديهم صوت واحد فقط، بغض النظر عن عدد ممثلي الولاية في مجلس النواب.

يجب على المرشح الفائز أن يحصل على الأغلبية البسيطة من الأصوات، والبالغة 26 صوتا.

أما مسؤولية اختيار نائب الرئيس فتقع على عاتق مجلس الشيوخ، المكون من 100 عضوا يمثلون جميع الولايات الأميركية الـ50، بالطرقة ذاتها التي يتم فيها اختيار الرئيس.

ويتم المفاضلة بين مرشحين اثنين حازوا أعلى الأصوات في المجمع الانتخابي، وعلى أحدهم أن يحظى بالأغلبية البسيطة في مجلس الشيوخ، أي 51 صوتا.

يشار إلى أن الولايات المتحدة اضطرت إلى الاستعانة بمجلس النواب في حسم اختيار الرئيس في مناسبتين سابقتين في عامي 1800 و1824. كما بت مجلس الشيوخ في اختيار نائب الرئيس مرة واحدة في انتخابات عام 1836.

مواضيع ذات صلة