لجنة الاصلاح تقرر تحويل شركة فلاي بغداد للطيران الى وقف لأيتام وشهداء التيار الصدري

اسرار ميديا قررت لجنة الاصلاح المكلفة من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تحويل شركة فلاي بغداد للطيران الى وقف لايتام وشهداء التيار . وقال قيادي في التيار الصدري  , […]

اسرار ميديا

قررت لجنة الاصلاح المكلفة من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تحويل شركة فلاي بغداد للطيران الى وقف لايتام وشهداء التيار .

وقال قيادي في التيار الصدري  , ان اللجنة المكلفة توصلت الى حلول وسط مع السيد جواد الكرعاوي الملقب ب “ابو اكثم” , تقضي بتسجيل حصته من شركة فلاي بغداد للطيران  كوقف لايتام وشهداء التيار الصدري مقابل عدم ملاحقته بقضايا فساد يشتبه بتورطه فيها .

وكان الكرعاوي الملقب “بابو اكثم” قد شغل مناصب عده في مفاصل التيار الصدري بزعامة السيد مقتدى الصدر ، ابرزها عضوا في الهيئة الاجتماعية في عام ٢٠٠٤ ومن ثم الهيئة السياسية في عام ٢٠٠٦ وبعدها عضوا لمجلس النجف في عام ٢٠٠٩ اضافة الى اشغاله منصب نائب رئيس مجلس ادارة مطار النجف ممثلا عن التيار الصدري في عام ٢٠١٣ ، و العمل الخاص في الهيئة الاقتصادية لمدة 10 سنوات .

هذا وقتل اربعة متظاهرين على الأقل وأصيب آخرون بجروح بعدما حاول محتجون اقتحام مركز تجاري وسط مدينة النجف الاسبوع الماضي .

وجاء هذا التحرك بعدما طلب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من انصاره بمحاصرة المراكز التجارية التي يملكها “فاسدون” وتعطيل مصالحهم لثلاثة ايام.

وبعد أن تحول الاعتصام الى اقتحام وحرائق، تراجع الصدر بسرعة عن دعوته، وطلب من اتباعه عدم تحويل احتجاجاتهم الى اعمال عنف.

وسبق أن قال الصدر إن بعض هؤلاء حققوا مكاسب شخصية خلال الفترة الماضية من خلال العمل التجاري باستخدام اسم التيار والصدر.

وقال بعض المحتجين  إن المركز التجاري، الذي حوصر لساعات، تابع لرجل كان يوماً جزءاً من التيار الصدري.

وقال احد المحتجين “مالك هذا مول البشير هو جواد الكرعاوي.. تم احراق مول الفساد”، في اشارة الى المركز التجاري المزدحم دائما.

وكان الكرعاوي ويكنى بـ(أبو اكثم) يشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة مطار النجف الدولي وعضواً سابقاً في مجلس محافظة النجف.

وفي تسجيل صوتي، ناشد الكرعاوي، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالتدخل، وقال إن انصار مقتدى الصدر هاجموا مركزه واصابوا اثنين بجروح.

وشكّل الصدر قبل ايام قليلة “لجنة” للتحقيق بالمشاريع التي يديرها ممن ينتمون لتياره، وقال إنه “لم يعد يحتمل من يشوهون سمعة أبيه المرجع محمد صادق الصدر”.

ولطالما اعلن الصدر عن فصل الكثير من قيادات تياره، بعدما تحولوا من رجال فقراء الى امبراطوريات في الاستثمار والاقتصاد.

ويصنف العراق، الذي يملك واحداً من أكبر احتياطيات النفط في العالم، في المركز رقم 169 من 180 في مؤشر الفساد الذي تصدره منظمة الشفافية الدولية.

مواضيع ذات صلة