قريبا… افتتاح أول بيت دعارة “روبوت” في العالم

اسرار ميديا منذ أن بدأ الحديث، في السنوات الأخيرة، عن “الروبوتات الجنسية”، التي يتم تطويرها بشكل واقعي لدرجة مخيفة، انتشر قلق عالمي من أنها ستكون بديلا للبشر في ممارسة الجنس. […]

اسرار ميديا

منذ أن بدأ الحديث، في السنوات الأخيرة، عن “الروبوتات الجنسية”، التي يتم تطويرها بشكل واقعي لدرجة مخيفة، انتشر قلق عالمي من أنها ستكون بديلا للبشر في ممارسة الجنس.

وتحققت تلك المخاوف الآن، بعدما أعلنت إحدى الشركات عن إنشائها أول بيت دعارة “روبوت” في العالم، الذي يتعين على زبائنه إجراء محادثة مع الروبوتات الجنسية قبل ممارسة الجنس معهم، وفقا لصحيفة “ذا إندبندنت” البريطانية.

تسعى يونيكول يونيكورن، وهي عالمة أخلاقية في مجال الروبوتات، والمؤسسة لبيت الدعارة حاليا، لتشجيع الناس على جمع تمويلات له، أملا منها في افتتاحه رسميا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية مع حلول العام المقبل 2019.

وتوضح يونيكورن أن الهدف الرئيس من بيت الدعارة “الروبوت”، هو “بناء عالم يتم فيه التعامل مع الروبوتات مع الاحترام الذي يستحقونه، وبالتالي لا يساهم هذا في تمردهم المحتمل في المستقبل”.

وتشير أنه لضمان وجود علاقة منسجمة بين الزائرين البشر والروبوتات الجنسية، فإنه يتعين على الضيوف التعرف على شركائهم الآليين إما في بيت الدعارة أو قبل وصولهم للمكان، من خلال تطبيق مخصص، قبل “قضاء وقت خاص معهم”.

وقالت يونيكول يونيكورن: “يمكن للضيوف البدء في بناء علاقة مع رفيقهم الجديد عن طريق تحميل تطبيق على هواتفهم الذكية”.

وتكلف الجلسة الخاصة مع الروبوت الجنسي 122 دولارا أمريكيا، وتشمل ممارسة الجنس معه، أما إذا كان العميل يرغب في أن ينفرد بإقامة علاقة مع روبوت جديد كليا، فسيدفع في هذه الحالة 10 آلاف دولار.

كما أن بيت الدعارة يوفر روبوتات تكتفي بالحديث فقط، وذلك مقابل 60 دولار.

ويوفر بيت الدعارة “روبوت” كل الأشكال والأنماط التي تحاكي كل الأذواق، مع ضمان النظافة الشخصية لكل روبوت بعد العملية الجنسية.

مواضيع ذات صلة