في تعليق جديد.. رونالدو يتحدث عن “الجريمة المشينة”

اسرارميديا نفى نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الأربعاء، الاتهامات الموجهة إليه من امرأة أميركية بالإعتداء جنسيا عليها في الولايات المتحدة عام 2009، ووصف الاغتصاب بـ”الجريمة المشينة”. وقال أفضل لاعب […]

اسرارميديا

نفى نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الأربعاء، الاتهامات الموجهة إليه من امرأة أميركية بالإعتداء جنسيا عليها في الولايات المتحدة عام 2009، ووصف الاغتصاب بـ”الجريمة المشينة”.

وقال أفضل لاعب في العالم خمس مرات في تغريدة على “تويتر”، “أنفي بشكل قاطع كل الاتهامات الموجهة إلي. الاغتصاب جريمة مشينة تناقض كل ما أؤمن به”.

وأضاف في حسابه الرسمي على المنصة الاجتماعية أنه يرفض “تغذية الاستعراض الإعلامي الذي يخلقه أشخاص يسعون الى الترويج لأنفسهم على حسابي”.

وتابع “ضميري المرتاح سيتيح لي تاليا الانتظار بطمأنينة، نتائج أي تحقيق وكل التحقيقات”.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية مؤخرا أن رونالدو كان متهما في قضية اغتصاب أخرى في فندق بالعاصمة لندن، عندما ادعت سيدتان أن رونالدو وصديق له اعتدى عليهما عام 2005.

وحسب الصحيفة، فإن واقعة الاغتصاب المزعومة حدثت في الثاني من أكتوبر عام 2005، في فندق ساندرسون الفاخر، ووقتها كان رونالدو في العشرين من عمره ويلعب لصالح مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وتم استدعاء رونالدو ورجل آخر في الثلاثينات من عمره للاستجواب من قبل الشرطة، وأنكر اللاعب الشاب وقتها تورطه في الاغتصاب، وأغلقت القضية بسبب نقص الأدلة.

وحينئذ قال رونالدو في بيان: “تم إبلاغي أن تحقيق الشرطة أغلق ولن تتخذ أي إجراءات ضدي فيما يتعلق بالادعاءات. دفعت ببراءتي من أي خطأ وأنا سعيد أن الأمر انتهى حتى يمكنني التركيز على اللعب لمانشستر يونايتد”.

اتهامات لاس فيغاس

وفي الاتهام الأحدث، تتهم الأميركية كاثرين مايورغا لاعب يوفنتوس الإيطالي، باغتصابها عام 2009 في فندق بمدينة لاس فيغاس.

وزعمت مايورغا، البالغة من العمر 34 عاما، أن رونالدو اغتصبها في غرفته، في الواقعة التي حدثت في الساعات الأولى من يوم 13 يونيو 2009، قبل أسابيع من إعلان انتقال اللاعب إلى ريال مدريد الإسباني.

وأظهرت لقطات المصورين رونالدو ومايورغا وهم يدردشان، قبل أن يدعوها مع صديق للصعود إلى جناحه الفاخر “للاستمتاع بالنظر إلى لاس فيغاس”.

ويتميز الجناح بجاكوزي على الشرفة مباشرة، حيث تزعم مايورغا أن رونالدو عرض عليها الدخول إلى حوض الاستحمام الساخن، لكنها رفضت خشية أن تبتل ملابسها، فعرض عليها بعض الملابس لارتدائها وطلب منها التغيير في الحمام.

وتدّعي أوراق المحكمة أنه بينما كانت تغير ملابسها، دخل عليها رونالدو وطلب منها القيام بعلاقة جنسية، وقالت مايورغا إنها رفضت القيام بذلك، لكنها قبلت في نهاية المطاف بعد أن وعدها بالسماح لها بالرحيل.

وذكرت أنه بعد وقت قصير، سحبها رونالدو إلى غرفة نوم واغتصبها بينما كانت تبكي وتصرخ: “لا، لا، لا”.

وعقب الحادث، ذهبت مايورغا إلى قسم شرطة لاس فيغاس في وقت لاحق من ذلك اليوم وتم فحصها في المستشفى وتوثيق أدلة الاغتصاب المزعوم وتصويرها.

مواضيع ذات صلة