عاجل …عودة جزئية لخدمة الإنترنت وتحسن نسبي للوضع الامني في العراق

اسرار ميديا أعلنت شبكة “نت بلوك” صباح اليوم الأحد عودة الإنترنت بشكل جزئي في العاصمة العراقية بغداد فيما يستمر حجب مواقع التواصل. وقالت الشبكة إنه تم التأكد من عودة الإنترنت […]

اسرار ميديا

أعلنت شبكة “نت بلوك” صباح اليوم الأحد عودة الإنترنت بشكل جزئي في العاصمة العراقية بغداد فيما يستمر حجب مواقع التواصل.

وقالت الشبكة إنه تم التأكد من عودة الإنترنت إلى العراق بعد 78 ساعة من حجبه، مضيفة أن مؤشرات حركة بيانات الاتصال تصل إلى 60 في المائة.

وأضافت أنه ما زالت موقع التواصل الاجتماعي محجبة لمعظم المستخدمين.

 

وقالت رويترز في تقرير لها  إن الهدوء النسبي ساد غالبية أنحاء العاصمة العراقية الاحد ، وانتشر أفراد الجيش والقوات الخاصة في الميادين والشوارع الرئيسية بعد رفع حظر التجول الذي فرضته الحكومة.

وقال عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق علي البياتي إن قطع خدمة الإنترنت بشكل كامل يعتبر تقييدا للحريات وإضرارا بالمصالح العامة للمواطنين.

وقطعت خدمة الإنترنت في وقت متأخر من ليل الأربعاء عن نحو 75 بالمئة من مناطق البلاد في إجراء اعتبرته منظمات حقوقية متعمّداً لمنع تغطية الاحتجاجات.

وقبل ذلك تعطلت مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وإنستغرام وتطبيق التراسل واتسآب في أنحاء العراق باستثناء إقليم كردستان الذي يمتلك بنية تحتية منفصلة فيما يتعلق بالإنترنت.

ويضيف البياتي في تصريح صحفي أن “قطع الإنترنت سيؤثر سلبا على الكثير من القطاعات التجارية والاقتصادية ومنها موضوع رواتب المتقاعدين التي تعتمد على الإنترنت”.

ويتابع البياتي أن “هذا الإجراء (قطع الإنترنت) سيخلف ردود فعل عكسية لدى الشارع وبالإمكان تقييد بعض البرامج للضرورة الأمنية ان استلزم الأمر”.

ويعتمد أكثر من ثلاثة ملايين موظف متقاعد على البطاقات الذكية “كي كارد” للحصول على رواتبهم بالإضافة لنحو مليوني نازح يحصلون على اعانات حكومية بذات الطريقة.

ولا يمكن استخدام هذه البطاقات إلا في حال توفر خدمة الإنترنت.

وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية في العراق، مظاهرات حاشدة مطالبة بإسقاط الحكومة وتحسين الخدمات ومكافحة الفساد.

وبحسب محللين سياسيين، السبب الرئيسي للحراك الجاري في العراق هو إحساس الشباب بالإحباط بسبب عدم وفاء الحكومة بوعودها بعمل تغييرات جذرية في حياة العراقيين.

وأطلقت الأجهزة الأمنية النار على 19 متظاهرا، بينما أصابت أكثر من 30، أمس السبت، ليرتفع عدد ضحايا التظاهرات لأكثر من 80 شخصا منذ اندلاع الاضطرابات.

وقدرت اللجنة العليا العراقية لحقوق الإنسان، عدد القتلى بـ94، فيما قالت إن حوالي 4000 شخصا أصيبوا بجروح منذ الثلاثاء الماضي.

مواضيع ذات صلة