عاجل : ترامب سيعلن اليوم القدس عاصمة لإسرائيل وسينقل السفارة إليها

اسرار ميديا قال مسؤولون أميركيون كبار إن الرئيس دونالد ترامب سيعترف الأربعاء بالقدس عاصمة لإسرائيل ويطلق عملية نقل السفارة الأميركية إلى المدينة التاريخية في قرار يلغي سياسة أميركية قائمة منذ […]

اسرار ميديا

قال مسؤولون أميركيون كبار إن الرئيس دونالد ترامب سيعترف الأربعاء بالقدس عاصمة لإسرائيل ويطلق عملية نقل السفارة الأميركية إلى المدينة التاريخية في قرار يلغي سياسة أميركية قائمة منذ عشرات السنين.

 

وقال المسؤولون إن ترامب سيعلن في خطاب أنه أمر وزارة الخارجية بالبدء في إعداد خطة لنقل السفارة من تل أبيب، وذلك في عملية يُتوقّع أن تستغرق ثلاث أو أربع سنوات. ولن يحدد الرئيس الأميركي جدولاً زمنيّاً لذلك.

 

وأضاف المسؤولون أن الرئيس الأميركي سيوقّع وثيقة أمن قومي تجيز له تأجيل نقل السفارة في الوقت الحالي نظراً لعدم وجود مبنى في القدس يمكن أن ينتقل إليه الدبلوماسيون الأميركيون حتى الآن، ولتجهيز الترتيبات الأمنية ومساكن للدبلوماسيين.

 

وأكد المسؤولون، الذين تحدثوا إلى الصحفيين قبيل خطاب ترامب المنتظر مساء الأربعاء، أن قرار ترامب لا يستهدف استباق نتيجة المحادثات بشأن الوضع النهائي للقدس أو النزاعات الرئيسية الأخرى بين الجانبين.

 

صحيفة الاندبندنت البريطانية علّقت على الأمر قائلة إنه إذا أعلن ترامب القدس عاصمة لإسرائيل فإن الفوض ستعمّ.

 

وأجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتصالات هاتفية بعدد من القادة العرب بينهم الرئيس الفلسطيني أبلغهم خلالها أنه يعتزم نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.

 

وبحسب بيان للبيت الأبيض فقد هاتف ترامب قادة فلسطين والأردن ومصر والسعودية، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو، بحث خلالها قرارات محتملة إزاء القدس وجدد التزامه بإحراز تقدم في محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض هذر ناويرت إنّ مسألة القدس والإعلان عن نقل السفارة تخصّ البيت الأبيض وسيعلن عنها في “الوقت المناسب”، وأضافت “نراقب عن كثب التطورات الإقليمية ونأخذ مسألة استتاب الأمن على محمل الجدية”.

 

وأكد البيت الأبيض لاحقاً أنّ ترامب سيدلي بتصريح الأربعاء بشأن “وضع القدس ونقل السفارة إليها”، وأنّه “ثابت تماماً في رأيه إزاء قراره بشأن ما إذا كان سينقل السفارة الأميركية إلى القدس”.

 

وكانت الرئاسة الفلسطينية أعلنت أنّ الرئيس محمود عباس تلقى اليوم الثلاثاء اتصالاً هاتفياً من ترامب أبلغه فيها نيته نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

 

وأكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة أنّ عباس “حذّر من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”، مضيفاً أن الرئيس أكّد مجدداً على موقفه الثابت والراسخ بأن “لا دولة فلسطينية دون القدس الشرقية عاصمة لها” وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

 

وتابع أبو ردينة، أن عباس سيواصل اتصالاته مع قادة وزعماء العالم من أجل الحيلولة دون اتخاذ مثل هذه الخطوة المرفوضة وغير المقبولة.

 

وكشف أبو ردينة أنّ عباس حثّ البابا فرنسيس والرئيسين الروسي والفرنسي والعاهل الأردني على التدخل للوقوف حائلا ضدّ نية الرئيس الأمريكي نقل السفارة إلى القدس.

 

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية أنّ عباس لم يتم إبلاغه بموعد النقل المزمع للسفارة.

 

في وقت سابق اليوم أشار أبو ردينة إلى أنّ القيادة الفلسطينية تدرس المطالبة بعقد قمة عربية طارئة وعاجلة، إذا ما تمت الخطوة الأميركية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، أو نقل السفارة إليها.

مواضيع ذات صلة