عاجل …المخابرات العراقية تحبط مخطط ارهابي لنشر فايروس كورونا في مدن شيعية بدعم دولة اجنبية

اسرار ميديا احبط جهاز المخابرات العراقية مخططا ارهابيا لنشر فايروس كورونا في مدن شيعية جنوب البلاد . وقال مصدر امني ، ان عناصر جهاز المخابرات رصدوا نشاط غير عادي لدولة […]

اسرار ميديا

احبط جهاز المخابرات العراقية مخططا ارهابيا لنشر فايروس كورونا في مدن شيعية جنوب البلاد .

وقال مصدر امني ، ان عناصر جهاز المخابرات رصدوا نشاط غير عادي لدولة اجنبية بالتزامن مع تظاهرات تشرين التي انطلقت العام الماضي .

واضاف المصدر ، ان عملاء تابعين لدولة اجنبية “لم يسمها” اطلقوا حملة اعلامية منسقة في وسائل التواصل الاجتماعي وقنوات فضائية تدعوا لكسر حضر التجوال الذي فرضته الحكومة العراقية لمواجهة فايروس كورونا .

وظهرت منشورات ممولة على مواقع التواصل تحث على القيام بكسر حظر التجوال والانطلاق بتظاهرات في عدد من محافظات وسط وجنوب العراق.

ولا تحمل الصفحات، التي تروّج لكسر الحظر، أسماء حقيقية، وتتخفّى في غالبها وراء أسماء مثل “الثورة العراقية” أو “الانتفاضة العراقية” أو ما شابه.

وتحرّض الدعوات على الخروج إلى الشوارع وكسر الحظر باسم “ثورة الجياع”، فيما تشدد على أن الحكومة لا تهير انتباهاً للفقراء. وتحمل الدعوات طابعاً منظماً، إذ أنها تستعير قاموس الكلمات ذاته. وتروّج المنشورات لأخبار كاذبة بشأن كسر الحظر والخروج في الشوارع في عدد من المحافظات وخاصّة ذي قار، فيما تشهد ذي قار التزاماً كبيراً بحظر التجوال المفروض من أجل الحد من انتشار فايروس “كورونا”.

ويجاهد العراق من أجل منع انتشار فايروس “كورونا” الذي أدى إلى وفاة نحو وفاة ٥٢ شخصاً وإصابة ٧٧٢ آخرين، حتّى مساء الخميس. وسبق للمتظاهرين في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب أن أعلنوا انسحابهم من الساحات للحد من انتشار فايروس “كورونا” الذي ينتشر بسرعة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

ويروّج عراقيون لهاشتاغ “خليك بالبيت” من أجل حث العراقيين على الجلوس في منازلهم وعدم المخاطرة في الخروج إلى الشوارع. وتعاني مواقع التواصل الاجتماعي من اختراق كبير في الآونة الأخيرة، إذ برزت منشورات ممولة تحث على كسر الحظر والخروج إلى الشوارع.

وحذّر رئيس جماعة علماء العراق الشيخ خالد الملا من دعوات كسر حظر التجوال. وخاطب الملا، عبر موقع “تويتر” العراقيين قائلاً “احذروا دعاة التخريب وكل من يحاول كسر الحظر المنزلي”، مضيفاً “إنهم يهدفون لزرع الفوضى والهلع ونشر فيروس كورونا بين الناس”.

وأيد عدد كبير من المعلقين دعوة الملا. وواجهت الحكومة انتقادات واسعة لعدم دعمها الشرائح المتضررة من حظر التجوال الذي سيستمر حتّى ١١ نيسان القادم، إلا أنها سرعت ما أطلقت أموالاً لعدد من الشرائح الأفقر، فيما قامت وزارة التجارة بتوزيع مفردات البطاقة التموينية على المواطنين في جميع المحافظات.

ويحاسب القانون العراقي الداعين إلى كسر حظر التجوال أو المروجين لمعلومات خاطئة عن فايروس “كورونا”.

ويسعى العراق إلى الحد من خطر “كورونا” والسيطرة عليه خشة من تكرار سيناريو دول انتشر فيها الفايروس وأدى إلى حالات إصابة وفاة كبيرة. ويروّج عدد من الناشطين إلى ضرورة الالتزام بتوصيات خليّة الأزمة الحكومية لمنع انتشار الفايروس القاتل في العراق.

ودعاء عدد من الممرضين والأطباء، الذين شاركوا في التظاهرات التي انطلقت في تشرين الأول الماضي، العراقيين إلى الالتزام بالتعليمات الصحيّة.

مواضيع ذات صلة