رئاسة كوردستان ترفض تصريحات “آلدار خليل” وتعدها محاولة للتخريب بين الأطراف الكوردية

ارار ميديا رفضت رئاسة اقليم كوردستان،  الاربعاء، تصريحات أطلقها أحد قادة حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD”، معتبرةً أن الهدف الرئيس منها “تخريب الحوار بين الأطراف الكوردية”. وقال متحدث باسم رئاسة إقليم […]

ارار ميديا

رفضت رئاسة اقليم كوردستان،  الاربعاء، تصريحات أطلقها أحد قادة حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD”، معتبرةً أن الهدف الرئيس منها “تخريب الحوار بين الأطراف الكوردية”.

وقال متحدث باسم رئاسة إقليم كوردستان في بيان اليوم(2021/1/13) ، إن “عضو هيئة الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD آلدار خليل تحدث خلال لقاء صحفي امس الثلاثاء، عن الحوار بين المجلس الوطني الكوردي في سوريا وPYD”، مبيناً أن آلدار خليل، “وصف قوات بيشمركة روژ بالعميلة للدولة التركية”

وأضاف المتحدث أن “المذكور يعرف حق المعرفة أن أبطال بيشمركة روژ، منذ تشكيل تلك القوات إلى اليوم، كانوا في الخنادق الأمامية للدفاع عن أرض كوردستان، وقدموا عشرات الشهداء والجرحى في الحرب ضد إرهابيي داعش، ولا يمكن لأي وطني ذي ضمير أن يتناسى ذلك”.

واشار المتحدث إلى أن “مثل هذه التصريحات وإطلاق هذه التهم يضر بوحدة الصف، والهدف الرئيس منه هو تخريب الحوار الجاري بين الأطراف الكوردية”، مشدداً على أنه “معلوم من هو الذي يتبادر إلى أذهان الناس فور الحديث عن العمالة”.

وختم المتحدث بيانه بالقول، إن “الأفعال والتاريخ والأحداث تشهد من الذي كان عميلاً لهذا وذاك”.

وكان “آلدار خليل” عضو الهيئة الرئاسية المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي، قد تطرق خلال تصريحات للقسم الكوردي في صحيفة أوزكور بوليتيكا الصادرة في هولندا إلى الحوار الكوردي – الكوردي في سوريا.

وقال خليل إن “هناك بعض المواضيع لم يتم التطرق إليها بعد، ولكن في الفترة المقبلة، ستكون على طاولة النقاش، ومنها مسألة (بيشمركة روج)، وفي الحقيقة هؤلاء ليسوا ببيشمركة، بل هم مرتزقة للدولة التركية، واستخدمتهم تركيا في شنكال (سنجار) وقنديل”.

وتابع بالقول، “مثلما استخدم (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان المرتزقة في ليبيا وأذربيجان يستخدم هؤلاء أيضًا، ولهذا ليس من الممكن قبولهم، فالذين عملوا كمرتزقة ليس من المعقول أن يكون لهم دور أو وظيفة في المجال العسكري”.

وندد المجلس الوطني الكوردي المعارض في سوريا في وقت سابق اليوم الأربعاء، بتصريحات أحد قادة حزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د”، معتبراً بأنها تشكل “إساءة” و”تجاوزا” بحق البيشمركة وتهدف لنسف المباحثات الكوردية – الكوردية في سوريا.

مواضيع ذات صلة