دراسة: ختان الإناث يسجل تراجعا في إفريقيا

اسرار ميديا أظهرت دراسة نشرته الأربعاء مجلة “بي أم جاي غلوبال هيلث” أن عمليات ختان الإناث المنتشرة كثيرا في إفريقيا تراجعت بشكل ملحوظ في صفوف الأطفال حتى سن 14 عاما […]

اسرار ميديا

أظهرت دراسة نشرته الأربعاء مجلة “بي أم جاي غلوبال هيلث” أن عمليات ختان الإناث المنتشرة كثيرا في إفريقيا تراجعت بشكل ملحوظ في صفوف الأطفال حتى سن 14 عاما بفضل حملات التوعية مع استمرار وجود تفاوت بين الدول.

واستندت الدراسة إلى بيانات لمنظمة يونيسف. وهي أشارت إلى وجود تراجع مشجع في هذه الممارسات في شرق إفريقيا (- 7,3 % سنويا بين 1995 و2014). في المقابل وتيرة التراجع في شمال إفريقيا كانت أبطأ (-4,4 % سنويا بين 1990 و2015) وفي غرب إفريقيا (-3 % سنويا بين 1990 و2017).

أما في الشرق الأوسط فقد سجل ارتفاع (+13,7 % بين 1997 و2013) لكن بالاستناد إلى دراسات في بلدين فقط هما العراق واليمن.

وتفيد تقديرات اليونيسف أن 200 مليون امرأة وطفلة في العالم تعرضن لتشويه لاعضائهن التناسلية.

وتظهر الأرقام المتاحة أن هذه الممارسات مقلقة خصوصا في إفريقيا وفي دول شرق أوسطية مثل العراق واليمن.

وأشارت دراسات إلى وجود هذه الممارسات في الهند واندونيسيا واسرائيل وماليزيا وتايلاند والامارات العربية المتحدة. وبسبب حركات الهجرة باتت مناطق في أوروبا وأميركا الجنوبية والشمالية عرضة لهذه الظاهرة.

وتواجه أكثر من ثلاثة ملايين طفلة في إفريقيا سنويا احتمال التعرض لهذه التشوهات في أعضائهن التناسلية.

وفي بعض البلدان مثل مالي وموريتانيا وغامبيا وغينيا-بيساو وجيبوتي والسودان تخضع أكثر من 40 % من الفتيات بين الولادة وسن الرابعة عشرة لتشويه أعضائهن الجنسية سنويا.

ودعت الدراسة إلى الاستمرار بحملات التوعية لإقناع السكان بالتخلي عن ممارسات لها عواقب “وخيمة” على الصحة الجنسية والنفسية.

مواضيع ذات صلة