دراسة: حقنة “آلام الولادة” تسبب الصداع لدى النساء

اسرار ميديا في أستراليا، تعطى واحدة من كل ثلاث نساء إبرة الظهر التي تسمى “الإبيديورال” لتخفيف الألم أثناء الولادة، ومن بين كل 150 حالة تصاب حالة بالصداع الشديد عندما تخترق […]

اسرار ميديا

في أستراليا، تعطى واحدة من كل ثلاث نساء إبرة الظهر التي تسمى “الإبيديورال” لتخفيف الألم أثناء الولادة، ومن بين كل 150 حالة تصاب حالة بالصداع الشديد عندما تخترق الإبرة الغشاء المحيط بالنخاع الشوكي، وعلى الرغم من التقدم في التكنولوجيا الطبية، فإن نسبة النساء اللواتي يعانين من صداع ما بعد إبرة الظهر بقيت دون تغيير إلى حد كبير على مدى العقد الماضي.

ويذكر أن الدكتور مات روكليدج، أخصائي التخدير في مستشفى الملك إدوارد التذكاري في بيرث، وفي حديثه خلال اجتماع كبير لأطباء التخدير في سيدني، وقال لزملائه إن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث للحد من الإصابة بالصداع بعد حقنة الظهر، وعلق الطبيب أن معظم حالات الصداع بعد إبرة آلام الوضع تستقر مع مرور الوقت ولكن في بعض الحالات يمكن أن يكون تأثيرها قوي، وقد يكون ذلك صعبًا للغاية إذا كانت السيدة أمًا جديدة أو لديها أطفالًا آخرين لرعايتهم في المنزل وصعوبات رعاية الطفل الجديد حسبما ذكر موقع “ذا استراليان”.

وأضاف مات: “في حين أن عملية التخدير هي إجراء شائع فإنها واحدة من المهارات الأصعب للطبيب، وأشار إلى أن تعليم أسلوب أعطاء إبرة الإبيديورال ليس بسهل لأنها لا تعطى بشكل مستقيم للأمام حيث أن الخطوات الأساسية للإجراء تتطلب تقدير الإحساس للأنسجة مع تقدم الإبرة، وإذا استطعنا توفير تدريب أفضل وأكثر تركيزًا، فقد يؤدي ذلك إلى عدد أقل من حالات الصداع وليس فقط لمرضانا بل لأولئك الذين يتعلمون ويدرسون هذا الإجراء الصعب”.

ا.م

مواضيع ذات صلة