خلف ستارة الغبار.. شاهد ما كشفه “التلسكوب الخارق”

اسرار ميديا أظهرت صورة جديدة التقطها تلسكوب “جيمس ويب” التابع لوكالة الفضاء والطيران الأميركية، ما وصفته “ناسا” بـ”المناظر الطبيعية في الفضاء”. وكشفت الوكالة الأميركية، اليوم الثلاثاء، مجموعة من الصور الحديثة […]

اسرار ميديا

أظهرت صورة جديدة التقطها تلسكوب “جيمس ويب” التابع لوكالة الفضاء والطيران الأميركية، ما وصفته “ناسا” بـ”المناظر الطبيعية في الفضاء”.

وكشفت الوكالة الأميركية، اليوم الثلاثاء، مجموعة من الصور الحديثة من التقاط التلسكوب جيمس ويب، وذلك بعد يوم من كشفها أعمق صورة ملونة بالكامل للكون.

ورصدت إحدى الصور ما يشبه “المنحدرات الكونية والمناظر الطبيعية للجبال الصخرية في أمسية مقمرة”، لكنها في الواقع حافة منطقة قريبة من “نجم أولي” أو “نجم وليد” يسمى NGC 3324 في سديم كارينا.

 

ويعد سديم كارينا (سديم القاعدة)، إحدى أكبر السدم وأكثرها سطوعا في السماء، ويبعد 7600 سنة ضوئية، ويضم الكثير من النجوم الضخمة.

وأوضحت “ناسا” أنه تم التقاط هذه الصورة بالأشعة تحت الحمراء وذلك بواسطة تلسكوب جيمس ويب الفضائي الجديد، مضيفة “ترصد الصورة لأول مرة مناطق غير مكشوفة من قبل لولادة نجم”.

وذكر موقع “سكاي نيوز” البريطاني أن هذه الصورة “تمنحنا لمحة نادرة عن النجوم في مراحل تكوينها المبكرة والسريعة”.

هذا وقال أحد المعلقين على الصورة: “أعتقد أن الكثير من الناس سيختارون شاشات توقف جديدة هذا الأسبوع”.

مواضيع ذات صلة