خبر صادم وخطير: حرب الموت الاميركية الايرانية في 4 تشرين الثاني القادم هل تندلع الحرب العالمية الثالثة

اسرار ميديا في 4 تشرين الثاني القادم سيأتي الخبر الخطير والاكبر في تاريخ العقوبات الاميركية على ايران، وذلك تحت عنوان كتبته صحيفة نيويورك تايمز وهي قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب […]

اسرار ميديا

في 4 تشرين الثاني القادم سيأتي الخبر الخطير والاكبر في تاريخ العقوبات الاميركية على ايران، وذلك تحت عنوان كتبته صحيفة نيويورك تايمز وهي قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بـ”خنق ايران”. ويعني “خنق ايران” منعها من تصدير 4 ملايين نفط برميل يوميا يتم تصدير معظمهم الى الصين والى الهند اضافة الى 700 تريليون متر مكعب من الغاز من ايران الى الصين والهند وماليزيا واندونيسا.

وسيؤدي ذلك الى شل مدخول ايران المالي ووضعها في وضع اقتصادي لا يمكن تحمله وقد ينفجر في الشارع الايراني اذا توقف دفع الاموال الصينية والهندية والماليزية والاندونيسية الى ايران نتيجة قرار الرئيس الاميركي ترامب، ليس بمنع تصدير النفط الايراني الى الدول الاسيوية الكبرى بل بمنع ناقلات النفط من تحميل النفط والغاز الايراني ونقله، وان كل شركة اوروبية او آسيوية وطبعا اميركية او عربية تنقل نفط ايراني او غاز ايراني سيتم معاقبتها في منعها من دخول المرافىء التي تتعاطى مع الولايات المتحدة، كما سيتم حجز السفن الناقلة للنفط والغاز ومصادرة اموال شركاتها كليا. وهذا يعني عمليا خنق ايران اقتصاديا.

ايران غير قادرة على اجبار شركات نقل النفط والغاز على تصدير نفطها وغازها الى الصين والهند وماليزيا واندونيسيا، لكن ايران قادرة كما هددت على تعطيل حركة النقل التجاري في ممر الخليج من المحيط الاطلسي الى البحر الابيض المتوسط عبر البحر الاحمر الى المحيط الهادي، وهو شريان يمر عبره حوالي 20 الى 25 في المئة من تجارة العالم.

وسيؤدي الى اكبر هزة مالية واقتصادية دولية منذ ازمة 2008 التي ادت الى كارثة مالية اسقطت بورصة نيويورك وزوريخ وسويسرا وفرنسا واليونان واسبانيا وايطاليا والصين والروبل الروسي اضافة الى شبه انهيار للدولار الاميركي وافلاس اكبر مصرف اميركي هو جيبي مورغن لكن تدخل المصرف المركزي الاميركي اوقف افلاس المصارف الاميركية واكتفى بافلاس مصرف واحد ودفع الاموال لبقية المصارف حتى اجتازت الازمة ومع ذلك من يومها خسرت المصارف الاميركية 38 في المئة واستطاعت تعويض كامل الخسارة باستثناء 6 في المئة منها.

الصين لا تستطيع ماليا وعبر منعها من التداول بالدولار وليس لديها ناقلات نفط وغاز لتتحدى الولايات المتحدة، لكن ايران قادرة على اشعال حرب الحدود مع افغانستان وقادرة على اشعال حرب اليمن وقادرة على ضرب مصفاة ارامكو في السعودية التي اذا اصيبت فان ذلك يعني ارتفاع سعر برميل النفط الى ما فوق الـ 100 دولار وربما الى 150 دولار.

وهذا ما هدد منه الرئيس الاميركي ترامب قائلا ان الولايات المتحدة لن تسمح ابدا في مس ممر الخليج وباب المندب ومضيق هرمز من قبل البحرية والصواريخ الايرانية.

لكن ايران التي تمتد على ممر الخليج بطول 1800 كلم، وتمسك جزء من شواطىء اليمن، اي ما مجموعه 2500 كلم على طول مرفأ الخليج انما تملك اهم صواريخ شايخون 4 الاحدث روسيا في ضرب السفن التجارية والمدمرات الحربية اضافة الى منظومة دفاع شايخون 5 المضادة للغواصات، وهي قادرة على اسقاط براميل متفجرة تتجه نحو الغواصات مغناطيسيا وتفجرها تحت المياه، وعمق مياه الخليج لا يزيد عن 200 متر، كذلك فان ممر باب المندب كل عرضه هو 73 متر وايران قادرة اذا قامت في تفجير سفينتين في ممر باب المندب على اغلاق ممر الخليج كله.

كما انها تملك 3 الاف زورق محمل كل زورق بـ 500 كلغ من المتفجرات يتجولون بسرعة كبيرة تصل الى 30 عقدة في الساعة، اي 30 ميل في الساعة حوالي 50 كلم في الساعة للاصطدام بأي سفينة تجارية مما يهدد اهم اقتصاد دول آسيا وهي الهند واليابان وكوريا الجنوبية والصين واندونيسيا وماليزيا وسنغافورة واستراليا ونيوزيلندا، كما يهدد تصدير البضائع من اسيا الى الخليج العربي واوروبا واميركا.

واعلن الرئيس روحاني رئيس جمهورية ايران ان ايران لن تسكت ابدا عن منعها من تصدير نفطها والغاز، وان ما يقوله الرئيس الاميركي ترامب عن خنق ايران هو امر خطير جدا، وان الجيش الاميركي يعرف ان لدينا 3 الاف زورق استشهادي في ممر الخليج سوف نستعملهم دون تردد ضد كل السفن التي تمر في الخليج بما فيها الاسطول الاميركي العسكري. كما ان منظومات صواريخ شايخون 4 وشايخون 5 وشايخون 3 سيتم استعمالها وعرض المحيط لا يزيد عن كلم واحد ونحن قادرون على تدمير كافة السفن واغلاق الخليج بكامله.

ثم اننا سنقف على الحياد ونترك الحوثيين انصار الله في اليمن يقصفون العاصمة السعودية الرياض وخاصة شركة النفط الضخمة الاكبر في العالم، وهي شركة ارامكو السعودية التي تنتج 11 برميل ونصف برميل يوميا، كما سيقصف الحوثيون مطار السعودية الدولي مطار الملك خالد بن عبد العزيز، ونحن لن ندخل في الحرب اليمنية، لكننا سنقدم كل الصواريخ البالستية التي يحتاجها الحوثيون لقصف السعودية ومطار ابو ظبي ودولة الامارات، كما ان العراق وشعب العراق وخاصة شيعة جنوب العراق سيكطون احرار في التوجه نحو الكويت في مظاهرات سلمية باغلاق الموانىء الكويتية ومنع تصدير النفط الكويتي، ليس على طريقة حرب صدام حسين المجرم كما قال الرئيس روحاني انما على صعيد عمليات سلمية حيث يصل مليون شيعي عراقي من جنوب العراق الى الكويت في مظاهرة مدنية سلمية، لكنهم سيجلسون في مراكز تصدير النفط الكويتي ويمنعون تصديره، وعندما سيحصل هذا الامر سيصل سعر برميل النفط بغياب النفط الايراني والتزام العراق بعدم تصدير نفطه وضرب تصدير النفط السعودي ووقف تصدير النفط الكويتي الى سعر لن تتحمله الولايات المتحدة اسبوعا واحدا.

الولايات المتحدة استعدت للتهديدات الايرانية بوضع 160 قطعة بحرية مدمرة وبارجة وغواصة على مداخل الخليج وفي طوله وفي مدخل المحيط الهادىء والبحر الابيض المتوسط، وضمن الـ 170 قطعة 11 غواصة منها 5 غواصات نووية و6 حاملات طائرات تحمل كل حاملة حوالي 60 طائرة حربية متقدمة، اضافة الى استعمال مطارات الاردن والسعودية والامارات والبحرين لانطلاق اكثر من 600 طائرة حربية اميركية ضد ايران لمنعها من القيام بعمل عسكري في ممر الخليج.

لكن الجنرال ميلي رئيس اركان الجيش الاميركي قال قد نستطيع ضرب الجيش الايراني في الخليج، لكننا لن نستطيع فتح ممر الخليج حيث يصل عرض مضيق الخليج الى مسافة 43 متر في باب المندب وان سفينة واحدة تقوم ايران بتفجيرها او سفينتين في ممر المندب سيؤدي الى اغلاق الممر ويحتاج الى شهر وشهرين لرفع السفينتين المدمرتين والذين هم سفينتان كبيرتان يصل طول الواحدة الى 312 متر.

وقد حضّرت ايران سفينتان من السفن القديمة وقامت بوضعهم بالقرب من مضيق باب المندب لتفجيرهم بعدما قامت بحشوهم بآلاف الاطنان من المتفجرات.

في 4 تشرين الثاني القادم 2018 وفق ما اعلن الرئيس الاميركي ترامب وأكده في خطابه في الجمعية العمومية امام الامم المتحدة ان الولايات المتحدة ستقوم بخنق ايران لانها دولة ارهابية، وانها ستقضي على كل نشاط ايراني ارهابي في العالم. والعملية لذلك هي اسقاط الاقتصاد الايراني نهائيا، ومع سقوط الاقتصاد الايراني يسقط النظام الايراني السياسي، والديني والارهابي كما قال الرئيس الاميركي ترامب.

انما حرب ايران في ممر الخليج ستكون قاسية على الولايات المتحدة واما روسيا والصين فلن تتدخلا. وتستطيع ايران اغلاق ممر الخليج، وتستطيع التأثير على تصدير النفط الكويتي والسعودي والاماراتي، ولذلك فان موعد 4 تشرين الثاني سنة 2018 هو موعد صادم وخطير سيكون له اكبر تأثير على السلام العالمي واذا كانت الولايات المتحدة لديها قوة عسكرية اكبر من ايران بكثير الا ان ايران قادرة على اغلاق ممر الخليج كليا، وقطع الطريق البحرية والتجارية عبره. ولا تستطيع الولايات المتحدة فتحه لان ايران رمت حتى الان اكثر من 15 الف لغم بحري على شواطئها، وهي تستطيع اطلاق هذه الالغام البحرية عبر محركات صغيرة لتنفجر في ممر الخليج وعندما تصطدم بها السفن التجارية التي تنقل البضائع بين آسيا والولايات المتحدة واوروبا ستنفجر وتؤدّي الى اضرار في السفن والتوقف عن الابحار، حيث انه يمر في ممر الخليج يوميا اكثر من 2200 سفينة، في حين ان حركة السفن في العالم هي 140 الى 160 الف سفينة، لكن منذ ازمة اليمن واستنفار اميركا وايران هبط عدد السفن التي تعبر ممر الخليج من 15 الف و20 الف سفينة في اليوم الى 2200 فقط، لكن مع ذلك ما زالت تشكل 25 في المئة من حركة النقل البحري التجاري بين المحيط الهادي والمحيط الاطلسي او بين اسيا الوسطى والكبرى وبين الاتحاد الاوروبي واميركا اللاتينية واميركا الشمالية وكندا.

وزير الدفاع الاسرائيلي هدد بأن ايران قد تستطيع اغلاق ممر الخليج، ونحن لا ننفي ان اعمال ايران الارهابية كما يقول والتخريبية قادرة على تفجير السفن في مضيق الخليج الذي يصل في ممرات منه الى مسافة 73 متر فقط، وان اغراق اي سفينة سيأخذ شهر او شهرين لازالتها او سحبها، في ظل اطلاق الصواريخ شايخون 4 و5 و6 الروسية القوية، لكن الولايات المتحدة ستقوم بقصف البنية التحتية لكامل ايران مقابل هذه الاعمال التي ستشنها ايران على ممر الخليج وستدفع ايران ثمنا غاليا.

الا ان ايران قالت ان مساحتها التي تصل الى مليون و600 الف كلم ليست مساحة العراق التي هي 380 الف كلم، وان ارض ايران واسعة جدا والسكان متوزعون على كامل المدن والقرى والمعامل والمصانع منتشرون في مساحة مليون و600 الف كلم والطائرات الاميركية والصواريخ الاميركية لن تستطيع تدمير البنية التحتية لايران.

وعلى كل حال بمقدار ما تقوم الطائرات الاميركية بقصف ايران فان الـ 75 الف صاروخ بالستي التي تملكهم ايران سنقصف بهم السعودية وندمر منشآت النفط فيها ونمنع تصدير النفط السعودي والاماراتي والكويتي والبحريني وحتى القطري ولو كانت قطر على علاقة جيدة معنا، وهذا سيؤدي الى اكبر ازمة نفطية في تاريخ العالم وهي اكبر من الازمة النفطية التي حصلت اثر قيام الملك الراحل فيصل في وقف تصدير النفط السعودي الى اوروبا واميركا اثناء حرب 1973.

قائد الجيش الاميركي ميلي ووزير الدفاع الاميركي ماتيس هم ضد اتخاذ قرار في خنق ايران ومنع تصدير نفطها، اما الرئيس الاميركي ترامب فانه مصر على قراره بمنع تصدير النفط الايراني والغاز بقوة، وهو يقول انه على قائد الجيش الاميركي ميلي التحضير لضرب ايران ضربة عسكرية لا يجعلها قادرة على ضرب دول الخليج.

لكن قائد الجيش الاميركي ميلي يقول ان الجيش الايراني اصبح منتشرا في منطقة البصرة على حدود الكويت، ولديه صواريخ هناك وبين حدود العراق والكويت 20 كلم فقط، وبين حدود العراق ومصاتفي النفط الكويتية 60 كلم، وتستطيع ايران بمنجرد اطلاق صواريخ على مصافي النفط الكويتية اطلاقها، كما ان شركة ارامكو تبعد 220 كلم عن اليمن، وقد ظهر بوضوح ان الصواريخ البالستية لدى الحوثيين والتي جاءت من ايران اصابت القصر الملكي في الرياض وكادت تصيب بصاروخ مطار الملك خالد بن عبد العزيز الراحل وهو اكبر مطار في السعودية ومطار العاصمة السعودية الرياض لولا اسقاطه من قبل صواريخ باتريوت الاميركية بعغدما عجزت صواريخ باتريوت السعودية عن اسقاطه وهو صاروخ واحد، فكيف اذا قامت ايران بتسليم الحوثيين مئات الصواريخ واطلقوا دفعة واحدة 50 صاروخ على العاصمة الرياض والمطار الدولي فيها. كما ماذا لو اطلقوا صواريخ بالستية مداها 2000 كلم على مسافة 220 كلم حيث موقع اكبر شركة في العالم للنفط هي شركة ارامكو السعودية التي تنتج اكبر كمية للنفط وهي 11 برميل ونصف برميل واصابوها، وتعطل انتاج تصدير النفط السعودي.

فما الذي سيحصل لذلك الجيش الاميركي لا يجاري الرئيس الاميركي ترامب بقراره، لكن الرئيس ترامب اتخذ قراره وقرر في 4 تشرين ابلاغ الكونغرس الاميركي اصدار عقوبات. انما في شهر تشرين الثاني ستجري الانتخابات النصفية لانتخاب نصف اعضاء مجلس الكونغرس اي مجلس النواب الاميركي ونصف مجلس الشيوخ الاميركي المؤلف من 60 عضو اي انتخاب 30 شيخا في مجلس الشيوخ فاذا فاز الديموقراطيون بالاكثرية فيسقطون قرارات الرئيس الاميركي ترامب بفرض العقوبات على ايران، لان سياسة الديموقراطيين في زمن الرئيس كلينتون وفي زمن الرئيس الاميركي اوباما كانوا ضد فرض عقوبات قاسية بهذا النوع على ايران تؤدي الى حرب حتى فرض اي عقوبات بهذا الحجم لا بل التعاطي بالتفاوض مع روسيا بدل فرض عقوبات وبالتفاوض مع الصين بدل فرض عقوبات لكن ترامب لجأ حتى الان الى 136 عقوبة ضد دول كبرى ودول هامة وحتى منها تركيا حليفة اميركا وذلك خلال 7 اشهر.

ايران ليس لديها طائرات لتصد غارات ايران لديها سلاح صاروخي قوي ضد السفن وهو شايخون 3 وشايخون 4 وشايخون 5 وهم اقوى صواريخ روسية وقادرة حتما على تفجير واغراق السفن التجارية اما بالنسبة للمدمرات الحربية الاميركية فهنالك حرب تجري بين هذه الصواريخ وبين المدمرات الاميركية، وطبعا بين الطائرات الاميركية التي ستغير والصواريخ الاميركية التي سيتم ضربها على ايران.

لكن ايران تملك منظومة دفاع س 400 التي استلمت منها حتى الان اكثر من 800 منظومة دفاع اس 400 هي اوسع كمية من منظومة اس 400 اشترتها ايران من روسيا ودفعت ثمنها نقدا، وذلك من احتياط الذهب الايراني التي كانت تملك ايران، وبما ان روسيا كانت بأمس الحاجة الى الذهب والدولار نتيجة العقوبات الاميركية فوافقت على بيع هذه الكمية الضخمة من منظومة الدفاع اس 400 التي تستطيع ردع كامل الطائرات الاميركية فوق ايران مقابل قبض ثمن هذه المنظومات بالذهب وتحويل الذهب من قبل روسيا الى دولار واستطاعت روسيا منع اسقاط عملتها الوطنية الروبل الا بنسبة 8 في المئة بعدما هبط الروبل الروسي الى 40 في المئة نزولا، لكنه عاد واستعاد تقريبا سعره.

كما باعت ايران نقدا تركيا منظومة دفاع اس 400 وباعت الهند منظومة دفاع اس 400 بكميات ضخمة وقبضت الثمن نقدا، كذلك باعت الصين كميات ضخمة من منظومة اس 400 واس 600 وحصلت على المبلغ نقدا خاصة وان الصين لديها وفر كبير من الدولارات والذهب، خاصة كميات ضخمة من الدولار لانها تبيع الى الاسواق الاميركية بضائع كثيرة.

4 تشرين الثاني القادم موعد لحرب النار والصواريخ والدمار والقتل والخراب بين ايران واميركا.

ويبدو ان لا تراجع عن قرار الرئيس الاميركي ترامب ولا تراجع من ايران عن قرارها في التصدي الكامل واغلاق مضيق الخليج، وهي قادرة على ذلك، وللاسف احيانا عقول وادمغة رؤساء دول لا تقدر خطورة الحروب ونتائجها ولذلك يذهب من البشرية عشرات ملايين الشهداء والقتلى ودمار وخراب بلدان بكاملها نتيجة سياسات متهورة متطرفة لا تعتمد على العقل ولا على الحوار ولا على الديبلوماسية وهذا وضع الرئيس الاميركي ترامب في قراراته ضد ايران، والرابح سيكون ايران والخاسر ستكون اميركا ومن ينتظر 4 تشرين الثاني القادم وبات قريبا سيرى ماذا سيحصل في الخليج من خسائر ضخمة لاميركا والاهم منها خسائر اقتصادية عالمية ستنعكس على اوروبا واميركا في شكل اكبر بكثير من انعكاسها على ايران.

ففي مظاهرة واحدة اقسم 7 ملايين ايراني على الصيام عن الطعام اثناء الحرب مع اميركا باستثناء شرب المياه طالما الحرب قائمة بين ايران واميركا، وانهم لن يصرفوا دولارا واحدا على الطعام بل سيأكلون من الخضار والفواكه التي في اراضيهم.

مواضيع ذات صلة