حماس تنفي أي نوايا لها للانقلاب على الرئيس أبو مازن

اسرار ميديا قال الناطق الرسمي باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس حازم قاسم أن سياسيات حركة فتح والسلطة الفلسطينية “تعمّق الانقسام السياسي الفلسطيني، وتعقّد الحالة الفلسطينية”. وأعرب قاسم أن “قيادة السلطة […]

اسرار ميديا

قال الناطق الرسمي باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس حازم قاسم أن سياسيات حركة فتح والسلطة الفلسطينية “تعمّق الانقسام السياسي الفلسطيني، وتعقّد الحالة الفلسطينية”.

وأعرب قاسم أن “قيادة السلطة في رام الله مستمر في وهمها، بإمكانية إنجاز أي شيء لشعبنا الفلسطيني عبر مسار التسوية الفاشل”.

وبخصوص مسار المصالحة بين قطبي المقاومة فتح وحماس، فقد اعتبر القيادي الحمساوي أن هذا المسار غير ممكن في ظل أزمة الثقة بين الطرفين.

واتهمت قيادات فتحاوية على رأسها الفريق جبريل الرجوب حماس بعدم الجدية في التعامل مع ملف المصالحة الفلسطينية والسعي لتأزيم الوضع الأمني في الضفة الغربية بهدف تجهيز بيئة مناسبة للانقضاض على السلطة عبر انقلاب عسكري مشابه لما حصل صيف العام 2007 في قطاع غزة.

وفي رده على ادعاءات الرجوب، قال الناطق باسم حماس أن الفريق جبريل الرجوب يمثل الشق المتشدد في فتح الرافض لأي انفتاح حقيقي او شراكة وطنية مع حماس منوهاً إلى تاريخ الرجوب صلب جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني والذي تتهمه الحركة بملاحقتها وممارسة التعذيب الاعتقال التعسفي ضد أعضائها.

هذا وتنفي حماس في كل المنابر الإعلامية الرسمية أي نية لديها للانقضاض على السلطة في رام الله ما يمثل بحسب عدد من المحللين تناقضاً صريحاً مع مهاجمتها للسلطة الفلسطينية وكوادرها عبر أذرعها الإعلامية الكثيرة. ويرى المهتمون بالشأن الفلسطيني أن حماس تسعى لاستعمال السلطة الفلسطينية كشماعة لتعليق فشلها في إدارة قطاع غزة وتأزم الوضع المعيشي للغزيين.

مواضيع ذات صلة