تمثال مسيء للمسيح في يثير غضباً عارماً!

اسرار ميديا أثار معرض فني في مدينة حيفا غضبا عارما في الوسط المسيحي الفلسطيني، وذلك لتصويره السيد المسيح على هيئة “رونالد ماكدونالد”. واندفع مئات المسيحيين من سكان المدينة للتظاهر خارج […]

اسرار ميديا

أثار معرض فني في مدينة حيفا غضبا عارما في الوسط المسيحي الفلسطيني، وذلك لتصويره السيد المسيح على هيئة “رونالد ماكدونالد”.

واندفع مئات المسيحيين من سكان المدينة للتظاهر خارج المتحف، مطالبين سلطات الاحتلال الإسرائيلية بإزالة التمثال المسمى بـ “ماك-يسوع”، في حين أشار مصدر في الشرطة إلى رمي بعض المتظاهرين الحجارة على نوافذ المتحف.

وردت الشرطة الإسرائيلية باستخدام الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لتفريق المتظاهرين الغاضبين.
في حين ادّعت الجهة المنظمة للمعرض أن الفكرة وراء التمثال لا تستهدف الدين المسيحي، إنما تستهدف الرأسمالية العالمية

وهيمنة الشركات الكبرى على المجتمعات والثقافة المعاصرة، حيث أخذ الناس يعبدون “آلهة زائفة”.

وأكد المستشار المسيحي الديني، وديع أبو نصار، الذي طالب أيضا بإزالة التمثال، أنّ “لحرية التعبير وسائل مختلفة في مجتمعات مختلفة”، وتابع قائلا: “لو أنّ هذا التمثال استهدف غير المسيحيين، لانقلب العالم رأسا على عقب”.

ورفض المتحف الإسرائيلي إزالة التمثال المسيء، إذ أصدر بيانا رسميا جاء فيه: “سندافع عن حرية التعبير، حرية الفن، وحرية الثقافة، ولن نزيل التمثال”. بينما طالب وزير الثقافة الإسرائيلي، ميري ريجيف، بإزالة التمثال المسيء، واصفا إياه بـ “قليل الاحترام للآخرين”.

أما بالنسبة لصاحب التمثال، الفنان الفنلندي، جاني لينونين، فطالب هو أيضا بإزالته نهائيا من المعرض، حيث يعرف عن لينونين دعمه لحركات مقاطعة إسرائيل، الهادفة إلى دفعها لتغيير سياستها تجاه الفلسطينيين.

مواضيع ذات صلة