تحالف الفتح يكشف عن مخطط يقوده السفير الأميركي لدى بغداد لإفشال حكومة علاوي

اسرار ميديا كشف تحالف الفتح ، عن مخطط امريكي لإفشال تشكيل حكومة رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي . واتهم النائب عن تحالف الفتح، حامد الموسوي،  الأربعاء، السفير الأميركي […]

اسرار ميديا

كشف تحالف الفتح ، عن مخطط امريكي لإفشال تشكيل حكومة رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي .

واتهم النائب عن تحالف الفتح، حامد الموسوي،  الأربعاء، السفير الأميركي لدى بغداد، ماثيو تولر، بالتسبب في تأخير تشكيل الحكومة، قائلا إن الأخير يحرض المكونات على المحاصصة.

وقال الموسوي، في بيان ، وزع لوسائل الاعلام ،  “مع اقتراب انتهاء مدة التكليف لرئيس الوزراء المكلف توفيق علاوي والذي ألزم نفسه بتعهدات قطعها على نفسه عاهد بها الشعب والمرجعية، لا يخفى على الشعب العراقي الصابر”.

وأشار الى أن “خطورة التحديات التي تنتظر العراق وما مر عليه وما واجه من مخاطر هددت وجوده ووحدة أراضيه وهي أكثر من أن تحصى لكن رغم كل هذا صمد العراقيون وأدوا ما عليهم من دور وطني وبالخصوص ما شهدته ميادين العراق وساحاتها من تظاهرات أرادت إصلاح حال البلد، وصولاً الى اللحظة الراهنة المرتقبة لحظة تشكيل كابينة الحكومة برئاسة محمد توفيق علاوي والتي ينتظرها الكل”.

وأوضح: “حيث المرجعية العليا قالت كل شيء، والشعب فعل كل شيء، وحتى الطبقة السياسية الشيعية نواباً وقادة ومسؤولين اتفقوا على ان يمنحوا علاوي كامل الحرية ومطلق التصرف في انتقاء ما يشاء من الاسماء ليكلفهم”، مستدركا: “الا اننا وللأسف نسمع مواقف لا تنم عن تحمل المسؤولية لبعض الشركاء السياسيين الذين يتعاطون بانتهازية ويحاولون فرض ارادات أحزابهم تحت يافطة حقوق المكونات وبتحريض مباشر من السفارة الأمريكية، والتي تتدخل تدخلا سافرا بواسطة سفيرها في بغداد (تولر)”.

واتهم سفير الولايات المتحدة ماثيو تولر، بتحريض “علنا القادة الكرد والسنة للضغط لإفشال الحكومة المرتقبة كما فشلت سابقاتها عندما صرح بأن على القادة الكرد والسنة اختيار ممثليهم في حكومة علاوي وهذا يكشف زيف الإدارة الأمريكية وسعيها لتكريس مبدأ المحاصصة وتقاسم المناصب التي رفضته الملايين العراقية واعتبرته سببا للفساد الإداري والمالي”.

واكمل: “كنا نظن صدقا ان هذه القوى قد غيرت نهجها بعدما رفعت الشعارات الوطنية والتي تبين زيفها اليوم وقد صدعوا بها رؤوسنا في إبان التظاهرات المطالبة بالوطن الى ان سقطت اقنعتهم المزيفة وهم يطالبون بالحصص والغنائم ونحن ومن منطلق المسؤولية الوطنية كنوابٍ للشعب العراقي”.

وأكد: “نعلنها اننا داعمون وبشدة لهذه الحكومة شريطة ان يكون رئيسها بقدر المسؤولية حراً في الاختيار حازماً وشجاعاً في تحقيق برنامج الحكومة الذي حدده الشعب من خلال ما طالب به من مطالب في الساحات والميادين، حكومة ضد المحاصصة وحكومة حرة ومستقلة تعمل لأجل العراق والعراقيين بعيدة عن المغانم وتقاسم السلطة “.

وناشد “أخوتنا في الوطن وشركائنا في العراق من السنة والكرد بدعم حكومة علاوي وإطلاق يدها حرة مستقلة في اختيار وزراء اكفاء يمثلون كل الشعب العراقي”.

ورأى ان “الذين يحاولون جعل الفساد والمفسدين عند مكون واحد، من مكونات الشعب العراقي يحاولون استغفال العراقيين والضحك على عقولهم”، مبينا أن “الفساد آفة عامة استهدفت بدائها المدمر كل أنحاء الوطن وكل اطياف الشعب كرداً وعرب شيعة وسنة وأقليات”.

مواضيع ذات صلة