بعد بطاقة ترامب المجانية ل “داعش” … التنظيم الارهابي يقتحم قرية قرب كركوك ويصفي عددا من ساكنيها

اسرار ميديا قتل اربعة اشخاص واصيب اخرون بهجوم لعناصر داعش قرب كركوك. وقال مصدر امني ان عناصر من داعش هاجموا مساء اليوم قرية في قضاء دبس بكركوك، وفتح النار على […]

اسرار ميديا

قتل اربعة اشخاص واصيب اخرون بهجوم لعناصر داعش قرب كركوك.

وقال مصدر امني ان عناصر من داعش هاجموا مساء اليوم قرية في قضاء دبس بكركوك، وفتح النار على الاهالي مما ادى لمقتل اربعة اشخاص واصابة اخرين.

واضاف ان جميع الضحايا من القومية الكوردية.

وزادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من تنظيم “داعش” خلال الأشهر القليلة الماضية وبشكل خاص في محافظات كركوك وصلاح الدين وديالى.

وتأتي هجمات التنظيم الارهابي بعد ان اكد تقرير لمجلة فورين افير الامريكية ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب منح تنظيم داعش الارهابي حرفيا بطاقة مجانية للخروج من السجون حينما اعلن في السادس من تشرين الاول الماضي انسحاب القوات الامريكية من شمال سوريا لافساح المجال للغزو التركي للمنطقة.

قال تقرير للأمم المتحدة إن تنظيم “داعش” الإرهابي استطاع تنظيم صفوفه في شكل “عصابات” وعاد بقوة للعمل في سوريا والعراق، وذلك بعد نحو 4 أشهر من تحذيرات دولية من أن التدخل التركي في شمال سوريا سيعطي قبلة الحياة للتنظيم.

ونقلت صحيفة دير شبيجل الألمانية تأكيد التقرير أن “داعش كسب أرضا جديدة في منطقة نفوذه الرئيسية، وبدأ بالفعل تأكيد وجوده في سوريا والعراق عبر تنفيذ هجمات جريئة والدعوة لفرار المقاتلين من مراكز الاحتجاز والتخطيط لذلك، واستغلال مواطن الضعف في البيئة الأمنية في البلدين”.

وأوضحت الصحيفة أن التقرير الأممي الذي قدم مؤخرا لمجلس الأمن يعتمد على استنتاجات ومعلومات عدد من الوكالات الأمنية التابعة للدول الأعضاء.

ولفت إلى أن “داعش” استغل الانسحاب الأمريكي الجزئي من شمال سوريا، والعملية العسكرية التركية اللاحقة في المنطقة (بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي) في تقوية صفوفه.

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على “داعش” باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014، لكن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات بين فترات متباينة.

مواضيع ذات صلة