بعد الإعلان عن “القضاء على داعش” في سوريا.. الأكراد يكشفون عن خسائر “فادحة” في صفوفهم!

اسرار ميديا أعلنت “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) في بيان لها القضاء بشكل كامل على تنظيم “داعش” في آخر جيوبها في منطقة الباغوز بريف دير الزور شرق سوريا، كما أعلنت حصيلة […]

اسرار ميديا

أعلنت “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) في بيان لها القضاء بشكل كامل على تنظيم “داعش” في آخر جيوبها في منطقة الباغوز بريف دير الزور شرق سوريا، كما أعلنت حصيلة الخسائر التي لحقت بقواتها خلال المعارك مع التنظيم.

وقالت “قسد”: ” نحن فخورون بما أنجزناه نتيجة حربنا ضد داعش و القاعدة و المتمثلة بإنقاذ ما يقارب 5 ملايين نسمة من سكان شمال و شرق سوريا بكل مكوناتها من براثن الإرهاب و تحرير 52 ألف كم 2 من الأراضي السورية و إزالة خطر الإرهاب المهدد للبشرية”.

وتابعت “بعد ما ألحقت قواتنا الهزيمة بإرهابيي تنظيم القاعدة و ملحقاته الذين كانوا يتلقون الدعم و التسهيلات من قوى أقليمية و بإمكاناتنا الذاتية المتواضعة من خلال المقاومة البطولية عامي ٢٠١٢ و ٢٠١٣،تعرضت مناطقنا في بداية ٢٠١٤ وبتحريض من القوى ذاتها لهجمات داعش التي كانت أكثر وحشية و دموية و شاملة لكل مناطقنا و كانت معركة كوباني رمز المقاومة العالمية ضد الإرهاب و بداية لاندحار داعش. و ها نحن الآن بعد معارك استمرت خمسة أعوام نقف هنا لنعلن الهزيمة الميدانية لداعش و تحديها العلني لكل البشرية”.

وكشفت “قسد” أن المعارك مع التنظيم كانت “باهظة الثمن”، موضحة أن 11 ألف مقاتل من قواتها قتلوا خلال المعارك كما أصيب أكثر من ٢١ ألف مقاتل آخر “بجراح و إصابات مستديمة”.

وذكرت “قسد” أنها تمكنت من تحرير 52 ألف كم 2 من الأراضي السورية يعيش فيها نحو 5 ملايين نسمة، وفق البيان.

وفي الوقت ذاته، دعت قوات سوريا اليدموقراطية “الحكومة المركزية في دمشق إلى تفضيل عملية الحوار و البدء بخطوات عملية للوصل إلى حل سياسي على أساس الاعتراف بالإدارات الذاتية المنتخبة في شمال شرق سوريا و القبول بخصوصية قوات سوريا الديمقراطية”.

كما وجهت دعوة لتركيا “إلى الكف عن التدخل في شؤون سوريا الداخلية و تهديد أمنها باستمرار و الخروج من الأراضي السورية و في مقدمتها عفرين و اعتماد الحوار سبيلا لحل المشاكل العالقة في المنطقة على أساس الاحترام المتبادل و علاقات حسن الجوار”، وفق البيان.

مواضيع ذات صلة