بعد استعار حرب التصريحات بينهما … العبادي: على واشنطن وطهران ابعاد خلافاتهما عن الاراضي العراقية

اسرار ميديا/ التايم الامريكية/ الاناضول رد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على حرب التصريحات التي نشبت خلال اليومين الماضيين بين الولايات المتحدة الامريكية والجمهورية الاسلامية في ايران بشأن نظام الحكم في العراق […]

اسرار ميديا/ التايم الامريكية/ الاناضول

رد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على حرب التصريحات التي نشبت خلال اليومين الماضيين بين الولايات المتحدة الامريكية والجمهورية الاسلامية في ايران بشأن نظام الحكم في العراق بتوجيه رسالة قوية لكليهما .

ودعا العبادي خلال مقابلة مع صحيفة التايم الاميركية كل من واشنطن وطهرانعدم التدخل في شؤون العراق الداخلية، وعدم افراز الخلافات بينهما على الاراضي العراقية، مؤكدا حاجة العراق الى دعمهما من اجل الحفاظ على النصر الذي تحقق ضد تنظيم داعش الارهابي.

واوضح العبادي ان داعش كان يشكل تهديدا للمجتمع الدولي وايران والمنطقة بأسرها، مبينا ان قتال داعش بالنسبة للأميركيين والايرانيين يمثل مصلحة استراتيجية مشتركة للبلدين، مشيدا بالوقت ذاته بمساندة الطيران الاميركي للقطعات العسكرية في قتالها ضد الارهابيين، وبخبرة الايرانيين على الارض ومساعدة القوات العراقية في قتال المدن وهزيمة داعش.

الى ذلك اعترف النائب عن تحالف القوى العراقية، ظافر العاني، اليوم الجمعة، بان السنة بشقيهم العربي والكردي اقلية في العراق ولا يمكن للأحزاب “السنية”، أن تنافس نظيرتها “الشيعية” على رئاسة الحكومة.

ونقلت وكالة “الاناضول”، عن العاني قوله، “لسنا منافسين لاخواننا الشيعة على رئاسة الحكومة”.

وتابع العاني: “ما يهمنا هو أن يشغل المنصب معتدل، ولديه رؤية وطنية، ويعزز ويرسخ الإنجازات التي حصلت خلال هذه الفترة، ويمكن مؤسسات الدولة من دورها بشكل أوسع”.

واستبعد النائب التركيز على شخصية واحدة قبيل الانتخابات، ورأى أنه “يوجد مرشحين كثر يصلحون لرئاسة الحكومة، لكن الأمر يعتمد على نتائج الانتخابات والأصوات التي يحصلون عليها، وبالتالي يترجم ذلك في التفاهمات التي ستحصل لاحقا”.

واستعرت حرب التصريحات الاعلامية بين الولايات المتحدة الامريكية والجمهورية الاسلامية في ايران ,حيث اكد السفير الامريكي دوغلاس سيليمان،  الاثنين الماضي، ان سنة العراق امام فرصة تاريخية لاستعادة الحكم بعد 15سنة من اسقاط نظام الرئيس الراحل صدام حسين , ليرد عليه النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري بان فكرة عودة الحكم للسنة خدعة امريكية لم يجنوا منها العراقيين سوى القتل والتهجير والدمار .

مواضيع ذات صلة