المعاون الجهادي لمقتدى الصدر : التيارالصدري فشل في ادارة الدولة وعلى مقتدى حفظ ما الوجه والانسحاب من العمل السياسي

اسرار ميديا اكد المعاون الجهادي السابق لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر  ابو دعاء العيساوي ان مسؤولية الفشل في ادارة الدولة العراقية بعد سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين تتحمله القيادية […]

اسرار ميديا

اكد المعاون الجهادي السابق لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر  ابو دعاء العيساوي ان مسؤولية الفشل في ادارة الدولة العراقية بعد سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين تتحمله القيادية الصدرية المتصدية للعمل السياسي بشكل مباشر .

وقال العيساوي في منشور داخلي صنف على انه للتداول الداخلي المحدود  ، ان التظاهرات التي انطلقت في عموم محافظات الوسط والجنوب ضد الفساد والمحاصصة الحزبية شملت جميع التيارات والاحزاب والكتل بما فيها التيار الصدري .

واضاف ابو دعاء ، ان دنيا هارون الرشيد التي حذر منها الشهيد الصدر الاول قد خدعتنا واوقعت الكثير منا في فخاخها حتى خدعنا انفسنا والناس عندما ارتضى لهم مقتدى الصد حكومة السيد عادل التي سقطت في اول سنة لها ، رغم ان من سقط من ضحايا في الحكومات السابقة وعمليات الفساد في زمن الموازنات الانفجارية كان اضعافا مضاعفة  مذكرا بتغريد الصدر بهذا الخصوص .

واشار العيساوي ، الى ان النواب الذين مازلوا يتمسكون بمنهج الشهيد محمد صادق الصدر لن يكونوا دعاة فتنة ولن يشتركوا في اثارتها وانهم سيلتزمون بالخدمة الجهادية التي خطها الشهيد الاول، ومحاربة الارهاب حصرا ولن يرشحوا الى اي منصب تشريعي او تنفيذي بعد الان ، كما نصح مقتدى الصدر بالانسحاب من المشهد السياسي بعد فشله المتكرر انطلاقا من دعم حكومة نوري المالكي لولايتين تسببت بسيطرة تنظيم “داعش” الارهابي على ثلث مساحة العراق مرورا بالمشاركة في حكومة حيدرالعبادي الذي سمح باعادة التدخل الامريكي والبريطاني بشؤون العراق وصولا الى تشكيل حكومة السيد عادل عبد المهدي التي تسببت بسقوط 400 شهيد 20 الف جريح خلال  شهرين .

يذكر ان 17 نائب من تحالف سائرون خرجوا عن عباءة مقتدى الصدر وانضموا الى تشكيل ابودعاء العيساوي بعد عمليات الانشقاق التي عصفت بالتيار الصدري عام 2018 .

 

مواضيع ذات صلة