المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفازاخاروفا: الأمم المتحدة تدعم التضليل حول “الخوذ البيضاء” على أنهم “نشطاء إنسانيين وشجعان”

اسرار ميديا صرحت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، أن الأمم المتحدة تدعم حقيقة حملة التضليل الإعلامي في وسائل الإعلام الغربية، التي ترسم صورة لممثلي الخوذ […]

اسرار ميديا
صرحت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، أن الأمم المتحدة تدعم حقيقة حملة التضليل الإعلامي في وسائل الإعلام الغربية، التي ترسم صورة لممثلي الخوذ البيضاء على أنهم “نشطاء إنسانيين حقيقيين وشجعان”.

وقالت في إحاطة إعلامية: “لقد لاحظنا انباء وسائل الاعلام حول مشاركة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إجلاء مجموعة كبيرة من نشاط “الخوذ البيضاء” من سوريا، الذين يقدمون أنفسهم كمنظمة إنسانية، وهم في الحقيقة أدوات لحرب إعلامية دعائية هجينة، تشنها عدد من الدول في سوريا”.
وأضافت “بالتالي فإن منظمة الأمم المتحدة تدعم في جوهرها، حملة المعلومات المضللة في وسائل الإعلام الغربية والأوساط الرسمية فيما يتعلق بـ”الخوذ البيضاء” على أنهم نشاط شجعان في المجال الإنساني”.

وتساءلت زاخاروفا، لماذا يتم إجلاء “الخوذ البيضاء” من سوريا الآن، في حين أن وجودهم في الوقت الحالي قد يبدو مطلوبا أكثر؟ “هذا لأنهم كانوا متورطون في قصص مزيفة عن الملف الكيميائي مقابل أموال طائلة، متورطون في الحملة الدعائية المضللة على الإنترنت عن الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية من قبل الحكومة السورية ضد شعبها”.

وكانت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، قد أعلنت في وقت سابق، أن عدداً من دول الاتحاد الأوروبي ساهمت في ضمان أمن و”إنقاذ” عدة مئات من أعضاء منظمة “الخوذ البيضاء”، الذين تم إجلاؤهم من سوريا.

جدير بالذكر أن منظمة “الخوذ البيضاء”، المعروفة على نطاق واسع والمدعومة من الغرب، أعلنت أن هدفها إنقاذ المدنيين في مناطق القتال، لكن السلطات السورية تتهمها بالارتباط بالمتطرفين وأنشطة دعاية معادية. في حين وصفت الخارجية الروسية نشاط “الخوذ البيضاء” بأنها أداة في حملة إعلامية واسعة للافتراء على السلطات السورية.

مواضيع ذات صلة