الكشف عن سلاح خارق يستطيع “مسح” أمريكا من الوجود

اسرار ميديا أعلن مدير مكتب التحليل السياسي والعسكري الروسي، ألكسندر ميخائيلوف، أن الهدف الرئيسي من غواصة “بوسيدون” المسيرة هو الولايات المتحدة الأمريكية. وقال المحلل لصحيفة “إزفيستيا”: يجب على الأسلحة النووية […]

اسرار ميديا

أعلن مدير مكتب التحليل السياسي والعسكري الروسي، ألكسندر ميخائيلوف، أن الهدف الرئيسي من غواصة “بوسيدون” المسيرة هو الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال المحلل لصحيفة “إزفيستيا”: يجب على الأسلحة النووية الخارقة الحفاظ على خط الساحل “لخصمنا المحتمل”، مضيفا “مع الأخذ بالاعتبار قوة الغواصة، فإننا نتحدث عن الأراضي الساحلية للولايات المتحدة”.

وأشار إلى أن غواصة “بوسيدون” قادرة على “مسح” أي دفاع ساحلي ضد أي عدو، معلنا أن قوتها قادرة على إلحاق أضرار جسيمة بالساحل الشرقي أو الغربي للولايات المتحدة وسكانها.

وفي وقت سابق، وصفت الصحافة الغربية “بوسيدون” بأنها “طوربيد نووي”. تعمل المركبة تحت الماء دون قائد (مسيرة) بمفاعل نووي، مما يجعلها المكافئ تحت الماء للصاروخ المجنح “بوريفيستنيك” الذي يعمل بالطاقة النووية، مع مدى بعيد جدا. تقدر السرعة القصوى للمركبة الروسية المسيرة تحت الماء بـ 60-100 عقدة، التي تتجاوز بشكل كبير سرعة الطوربيدات الموجودة.

وتمتلك “بوسيدون” الأبعاد التالية: القطر 1.6 م والطول 24 م، وهي تشير إلى حجم داخلي كبير، مناسب لعدد كبير من الحمولات. ومع ذلك، من غير المحتمل أن يتم تغيير هذه الحمولات بعد تحميل بوسيدون على الغواصة الناقلة.

مواضيع ذات صلة