العراق: ضحايا القنابل الهولندية يطالبون بالتعويض

اسرار ميديا في عام 2015 قُتل 70 شخصًا على الأقل في غارة جوية على مدينة الحويجة العراقية، القنبلة أسقطتها طائرة هولندية، يقاضي الضحايا الآن الحكومة الهولندية للحصول على تعويضات. بعد […]

اسرار ميديا

في عام 2015 قُتل 70 شخصًا على الأقل في غارة جوية على مدينة الحويجة العراقية، القنبلة أسقطتها طائرة هولندية، يقاضي الضحايا الآن الحكومة الهولندية للحصول على تعويضات.

بعد أربع سنوات من الغارة، لا يزال العدد الدقيق للضحايا غير واضح. يتطلع الناجون الآن إلى هولندا للحصول على تعويض، في الوقت الذي لا تقدم فيه الحكومة العراقية دعماً كافياً للضحايا. لم يفقد الناس منازلهم فحسب؛ بل فقدوا معيليهم ومصادر دخلهم. تم تدمير حوالي 200 متجر في الهجوم. تقول إحدى السيدات: “ليس لدي نوافذ ولا أبواب ولا مال”. وتضيف: “على الحكومة الهولندية مساعدتنا”.

لهذا السبب قامت “منظمة الغد” غير الحكومية ومقرها كركوك ، بجمع معلومات من جميع الحاضرين في القاعة بمبنى البلدية. حتى الآن ، تمكنت المنظمة من توثيق 50 حالة من بين نحو 300 ناجٍ من الانفجار تنطبق عليهم شروط التعويض.

ومع ذلك، أخبرت وزيرة الدفاع الهولندية آنك بيليفيلد برلمان بلادها في أمستردام أن السلطات العراقية مسؤولة عن التعويض عن الأضرار، لأنها هي من دعا التحالف للقدوم إلى العراق لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”. الوزيرة أعلنت أنها ستتخذ قرارًا في وقت قريب بشأن ما إذا كان سيتم فتح صندوق مساعدات خاصة لضحايا انفجار الحويجة “كبادرة حسن نية”.

من جانبها، أعلنت السلطات الهولندية أنها لا يمكن أن تخضع للمساءلة مادام أن الأضرار الهائلة التي حدثت جاءت كنتيجة لمعلومات غير دقيقة قدمتها لها جهات أخرى.

وتقول المحامية الهولندية زيخفيلد: “إذا ارتكب خطأ بسبب وجود كمية متفجرات أكبر من المتوقع استخدامها، فإن المسؤولية تقع (في هذه الحالة) على عاتق الهولنديين.. هكذا يعمل القانون”.

مواضيع ذات صلة