العثور على طالب جامعي مذبوحا بعد أيام من مقتل طالب اخر

اسرار ميديا اهتزت الإقامة الجامعية ببن عكنون بالعاصمة الجزائرية بخبر العثور على جثة طالب جامعي يبلغ من العمر 21 عاما مذبوحا داخل غرفته، وهي ثاني جريمة يذهب ضحيتها طالب جامعي […]

اسرار ميديا

اهتزت الإقامة الجامعية ببن عكنون بالعاصمة الجزائرية بخبر العثور على جثة طالب جامعي يبلغ من العمر 21 عاما مذبوحا داخل غرفته، وهي ثاني جريمة يذهب ضحيتها طالب جامعي في أقل من أسبوع.

والضحية هو طالب الطب أصيل بلالطة، الذي ينحدر من ولاية برج بوعريريج، وقد تبين أن القتل تم بدافع السرقة. وأوضحت المعلومات أن الذين أقدموا على اقتراف هذه الجريمة البشعة يعرفون بلالطة جيدا ومكان إقامته.

من جهته، قال زبير عبيد مدير الإقامة الجامعية إن المشتبه به هو زميل للضحية في الدراسة، وإن شجارا وقع بينهما مما أفضى إلى قتل الطالب أصيل، موضحا أن أعوان الأمن بالإقامة شكوا بوجود أمر غير طبيعي، عندما رأوا المشتبه به يحاول مغادرة الإقامة بسيارة الضحية بسرعة فائقة، ولما أوقفوه سلم لهم الوثائق وفر مسرعا.

وأشار إلى أن أعوان الأمن استدعوا الشرطة وقاموا بفتح الغرفة معتقدين أن الأمر يتعلق بقضية سرقة، قبل أن يجدوا الضحية غارقا في دمائه.

واعتبر المدير أنه من الصعب تفتيش كل الطلبة عند دخولهم إلى الإقامة، أما الأجانب فممنوع دخولهم إليها أصلا، إلا في حالات معينة، وبعد التدقيق في معلوماتهم، وفق ما تنص عليه الإجراءات المعمول بها.

وتأتي جريمة القتل هذه بعد أقل من أسبوع عن جريمة قتل الطالب الزيمبابوي بروسبير ندوزو في مدينة عنابة، بعد أن تعرض إلى اعتداء من طرف ثلاثة أشخاص حاولوا الاعتداء عليه وسرقة هاتفه المحمول في وقت غادر فيه الإقامة الجامعية، وتوجه إلى السوق لشراء بعض الحاجيات، وبعد أن حاول هو ومن كان معه مقاومة المعتدين، أقدم أحدهم بطعنه في ساقه ورقبته، ليلفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله إلى المستشفى.

مواضيع ذات صلة