السيدات يسيطرن على الاستخبارات الأميركية

اسرار ميديا بعد أن تولت إمرأة منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لأول مرة في التاريخ، تم تعيين نساء في 3 من أهم المناصب في قيادة الوكالة. ومع تعيين مديرة […]

اسرار ميديا

بعد أن تولت إمرأة منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لأول مرة في التاريخ، تم تعيين نساء في 3 من أهم المناصب في قيادة الوكالة.

ومع تعيين مديرة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هاسبل، سينثيا راب نائبة لها لشؤون التحليل، باتت الأقسام الرئيسية الثلاثة، وهي قسم العمليات وقسم العلوم والتكنولوجيا بالإضافة إلى قسم التحليل، بقيادة نساء لأول مرة في التاريخ.

وسينثيا أو كما تسميها وسائل الإعلام باسمها المختصر، ديدي راب خبيرة في شؤون الشرق الأوسط، وكانت مديرة العلاقات العامة في وكالة الاستخبارات المركزية خلال فترة قيادة ديفيد بتريوس لها، ونائبة المدير التنفيذي بعد تولي جينا هاسبل قيادة الوكالة.

وكان كل من زوجها ووالدها وأمها يعملون في وكالة الاستخبارات المركزية.

وفي وقت سابق عينت هاسبل إليزابيث كيمبر، التي عملت في الوكالة منذ 34 عاما، مديرة لقسم العمليات، ما يجعلها أول امرأة تقود القسم المسؤول عن شبكة الجواسيس الأميركيين حول العالم.

ومنذ عام 2013 تتولى دون مايريكس منصب نائب مدير الوكالة لشؤون العلوم والتكنولوجيا.

وحسبما ذكر مسؤول في الاستخبارات الأميركية، فإن النساء يشكلن حاليا نحو 50 بالمئة من كوادر وكالة الاستخبارات المركزية.

مواضيع ذات صلة