السفير الامريكي : لدينا طبقة سياسية جديدة مستعدة لحكم العراق واعادته الى سابق عهده

اسرار ميديا اكد السفير الامريكي السابق في العراق دوغلاس سيليمان ان حكومة الولايات المتحدة  لن تترك الشعب العراقي يواجه مستقبلا مجهولا بمفرده . وقال سيليمان خلال استضافته أمام لجنة الاستخبارات في […]

اسرار ميديا

اكد السفير الامريكي السابق في العراق دوغلاس سيليمان ان حكومة الولايات المتحدة  لن تترك الشعب العراقي يواجه مستقبلا مجهولا بمفرده .

وقال سيليمان خلال استضافته أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب , التي خصصت جلسات غير علنية لمناقشة الاوضاع في العراق ، ان المواطنون في هذا البلد يتوقون مرة اخرى للمساعدة الامريكية وتحريرهم من الطبقة السياسية الفاسدة التي حكمتهم بعد سقوط نظام الرئيس العراقي صدام حسين .

واضاف السفير الامريكي ان الاعلان عن وجود طبقة سياسية جديدة جاهزة لاستلام الحكم في العراق ستكون رسالة دعم كبيرة للناس بوجه النفوذ الايراني المتزايد .

وتابع ان حرق القنصلية الايرانية في النجف بايدي متظاهرين شيعة دليل يعبر عن ارادة عراقية للخروج من الهيمنة الايرانية لايمكن تجاهلها .

وشدد سيليمان ، على ان حكومة الولايات المتحدة يجب ان تكون منفتحة على الجهد الدولي لزيادة الضغط على إيران.

ورأى السفير ان ما حصل بعد غزو العراق عام الفين وثلاثة، برزت إيران المستفيد الرئيس من الفوضى التي عمت العراق، مشيرا الى ان إيران، التي كانت محرومة من قوس من النفوذ الشيعي الذي يمتد إلى البحر الأبيض المتوسط عبر العراق وسوريا ولبنان، أصبحت متمكنة من تحقيق ذلك، وأصبحت في مواجهة خصومها السنة، بقيادة المملكة العربية السعودية، بما يجعلها أقرب للصدام في بيئة شديدة التقلب، بما يمكن أن يؤدي أي رد فعل مبالغ فيه إلى صراع إقليمي حاد.

ونقل  السفير السابق الى لجنة الكونغرس ، تأكيده ان إيران يمكنها استخدام قوات بالوكالة في أفغانستان والعراق ولبنان وسوريا واليمن، لمهاجمة الولايات المتحدة وشركائها، ولديها ترسانة من الصواريخ الباليستية التي يمكن أن تستهدف القواعد والقوات الأميركية في العراق والبحرين والكويت وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وكان متظاهرون غاضبون قد قاموا في وقت سابق، امس الاربعاء، بأحراق مبنى القنصلية الايرانية في النجف.

مواضيع ذات صلة