اطلاق حملة للتخلي عن إلزام الموظفات باستخدام أحذية الكعوب العالية في دوائر الدولة… ووزير الصحة يعارض

اسرار ميديا يسبب ارتداء الأحذية ذات الكعوب العالية آلاما للكثير من النساء، وكانت قد انتشرت في الولايات المتحدة عادة لدى بعض النساء بحمل الحذاء ذو الكعب العالي في الحقيبة وارتدائه […]

اسرار ميديا

يسبب ارتداء الأحذية ذات الكعوب العالية آلاما للكثير من النساء، وكانت قد انتشرت في الولايات المتحدة عادة لدى بعض النساء بحمل الحذاء ذو الكعب العالي في الحقيبة وارتدائه قبل الدخول إلى مقر العمل، وتتراجع ظاهرة هذه الأحذية في أغلب عواصم الدول المتقدمة، باستثناء اليابان، حيث تعتبر هذه الأحذية إحدى العادات الاجتماعية الملزمة.

ولا تطالب الكثير من الشركات اليابانية العاملات فيها بارتداء أحذية من هذا النوع، ولكن هناك شركات أخرى تلزمهن بذلك، مما أثار حملة على الإنترنت، تحمل وسم #كوتو وهي كلمة مشتقة من كلمتين باليابانية هما ”كوتسو“ بمعنى حذاء و“كوتسوو“ التي تعني ألم.

كانت يومي إيشيكاوا، البالغة من العمر 32 عاما والتي تعمل في دار للجنازات، قد تقدمت بالتماس يوم الاثنين لوزارة الصحة تطلب فيه التخلي عن إلزام الموظفات باستخدام أحذية الكعوب العالية. وحصل الالتماس على 21 ألف توقيع بالتأييد على الإنترنت ولا يزال يكتسب المزيد، وقالت إيشيكاوا على تويتر في يناير / كانون الثاني إنها مطالبة بارتداء حذاء بكعب يبلغ طوله بين خمسة وسبعة سنتيمترات في مكان العمل مما أرهق قدميها.

وتطور أمر الحملة حتى أن أحد النواب المعارضين وجه السؤال لوزير الصحة الياباني نيموتو، ولكنه عارض الحملة قائلا “أعتقد أن هذا يندرج تحت إطار ما هو مقبول عرفا كقاعدة ضرورية وملائمة في مكان العمل”، غير أنه قال، أيضا، إنه في حالة إلزام أصحاب العمل الموظفات بارتداء كعوب عالية، حتى وإن كان ذلك قد أصابهن بجرح أو إصابة فإن هذا يدخل في عداد “مضايقات ذوي السلطة”، وأعلنت وزارة الصحة إنها تنظر في الطلب وامتنعت عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

إلا أن رد الوزير أثار استياء عدد من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، الذين طالبوه بالعمل لمدة يوم كامل وهو يرتدي حذاء بكعب عال.

مواضيع ذات صلة