إياد علاوي يواجه مواطناً عراقياً: “أنتم دمرتمونا”

اسرار ميديا ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بردود الافعال المنددة بسلوك رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي . وتداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي جانباً من زيارة نائب رئيس الجمهورية العراقي […]

اسرار ميديا

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بردود الافعال المنددة بسلوك رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي .

وتداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي جانباً من زيارة نائب رئيس الجمهورية العراقي ورئيس الوزراء السابق، إياد علاوي، لمدينة الأعظمية شمال بغداد، ضمن جولته الانتخابية في العاصمة تضمن مشادة حادة بينه وبين مواطن أربعيني استوقفه وسط الشارع خلال تواجده بين أفراد حمايته وحرسه الشخصيين.

المواطن العراقي تحدث بلهجة حادة موجهاً حديثه لعلاوي “أنت مسؤول عني أمام الله”، فرد علاوي “لا أنا لست مسؤولاً عنك”، ليردف المواطن “أنت شنو (ما هو) منصبك؟”، فأجابه علاوي “ليس لدي منصب”، ورد أحد حراس علاوي على المواطن بالقول إنه نائب رئيس الجمهورية لكن بلا صلاحيات.

وتابع المواطن “أنا جئتك وأتحدث اليك أقول لك ذنب الشعب العراقي كلها برقبتكم لا وظائف لا عمل لا صناعة ولا زراعة لا اقتصاد ولا عزا ولا لطام… دمرتمونا والله”، ليرد علاوي بنبرة حادة “لا والله أنتم دمرتمونا… المصريون مرتين طلعوا للشارع وغيروا الحاكم”.

فرد عليه المواطن “لا تقارننا بالشعب المصري… نحن شعب طوائف ونختلف عنهم”. علاوي الذي بدأ التحرك من أمام المواطن عاد مرة أخرى يكرر عبارة “أنتم دمرتمونا” في إشارة الى الشعب العراقي.

وضجت منصات التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو عن علاوي وتعليقات بين تندر وسخرية وأخرى غاضبة حول اتهام نائب رئيس الجمهورية للشعب العراقي بأنه سبب الدمار.

وقال حيدر الموسوي على موقع “فيسبوك” إن “إياد علاوي خلال جولة تفقدية للرعية في منطقة الأعظمية ينبري له مواطن وينتقده بقوة وما كان من علاوي إلا الرد فقال له “الا ندمركم ” ولسوء الحظ تبين فيما بعد التمحيص والتدقيق ان المواطن سيعاقب بجلده قرب مطعم قاسم، كونه تجاوز على فخامة نائب رئيس الجمهورية الذي لا يمتلك منصبا”.

وغرّد منصور ناصر “أنتم دمرتونا.. وأنا ما عندي منصب. هذا هو مصيرنا المتكرر بلدان فاشلة تلد قادة يسحقون كل ما في طريقهم من أجل الفوز بمنصب “مسؤول”. لكنهم لم يتحملوا يوما مسؤولية أي قضية!”.

 

 

ووفقاً لأحد أعضاء حملة إياد علاوي الانتخابية في بغداد فإن الأخير وقع في كمين نصبته قائمة انتخابية أخرى وفقا لقوله مبيناً أن “الجميع يعلم أن علاوي عصبي للغاية ولا يتحمل هكذا نوع من الجدال لذا نرجح انه تم دفع مواطن إليه وتحضير التصوير مسبقاً لتسجيل رد فعل نائب رئيس الجمهورية”.

 

مواضيع ذات صلة