أدهش الباحثين.. ببغاء يتفوق على طلاب جامعة هارفارد في اختبارات الذاكرة (فيديو)

اسرار ميديا تفوق ببغاء رمادي أفريقي يطلق عليه اسم ”غريفين“، على طلبة جامعة هارفارد الأمريكية، العريقة، في اختبار الذاكرة. وذكرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن الببغاء غريفن -الذي يبلغ من […]

اسرار ميديا

تفوق ببغاء رمادي أفريقي يطلق عليه اسم ”غريفين“، على طلبة جامعة هارفارد الأمريكية، العريقة، في اختبار الذاكرة.

وذكرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن الببغاء غريفن -الذي يبلغ من العمر 22 عاما- تفوق في تحدي اختبارات الذاكرة على 21 طالبا من جامعة هارفارد، و21 طفلا آخرين من المنطقة، تتراوح أعمارهم بين 6 و 8 أعوام.

ويقول الباحثون: إن الببغاء يفصله عن البشر 300 مليون سنة من التطور، وكان من المفترض أن يتفوق عليه الإنسان في أي اختبار عقلي.

وتضمن الاختبار إيجاد قطعة ملونة محددة تحت أكواب متطابقة، يتم تبديل أماكنها بضع مرات من أجل رفع مستوى صعوبة الاختبار، والمطلوب من المتسابقين التتبع العقلي لمكان الكوب الذي يحتوي على القطعة الملونة المطلوبة.

واستطاع الببغاء التغلب على الطلبة بعد 120 جولة من اللعب، و36 جولة مع الأطفال الصغار، إذ كان يختار الكوب الصحيح بمنقاره.

وتمتلك الببغاوات قدرة على تتبع الخداع البصري وممارسة أشكال مختلفة من الاستدلال الاستنتاجي.

ويقول هراج بايليان، الأستاذ بقسم علم النفس، في جامعة هارفارد، إن التلاعب في الذاكرة البصرية هو عبارة عن قوة تطورية موجودة منذ قديم الزمان يشترك فيها البشر والببغاوات.

وينقل بايليان الحيرة التي سيطرت على فريق الباحثين في الجامعة، بقوله: ”فكرْ بالأمر.. ببغاء رمادي يتفوق على طلبة جامعة هارفارد، إنه لأمْرٌ رائعٌ للغاية“، متابعا أن ”أدمغة الببغاوات في حجم حبة الجوز، لكنها مكتنزة بالعديد من الخلايا العصبية“.

وجامعة هارفارد، أقدم الجامعات الأمريكية وأعرقها، وإحدى أقدم جامعات العالم وأفضلها، وأكبر جامعة في العالم من جهة المساحة والتجهيزات.

 

مواضيع ذات صلة